An assembly point (the Umschlagplatz) in the Warsaw ghetto for Jews awaiting deportation. Warsaw, Poland, between 1940 and 1943.

فسيفساء من الضحايا

كان اليهود الهدف الأول للنازيين, لكنهم والمتعاونون معهم قاموا كذلك بسحق مجموعات أخرى على أساس انتمائهم العرقي والأيديولوجي. فمن بين الضحايا الأوائل للتفرقة العنصرية النازية في ألمانيا كان المعارضون السياسيون -- بشكل أساسي من الشيوعيين والاشتراكيين والديموقراطيين الاشتراكيين وزعماء النقابة. في عام 1933، أسست قوات الأمن الخاصة أول محتشد اعتقال، "داخاو"، كمركز احتجاز لآلاف من الأسرى السياسيين الألمان. كما اضطهد النازيون أيضًا الكتاب والفنانين أصحاب الأعمال التي اعتبروها مخربة أو الكتاب والفنانين اليهود. وتم إخضاعهم بسجنهم وفرض قيود اقتصادية عليهم وأشكال أخرى من التفرقة.

استهدف النازيون الغجر أيضًا لأسباب عرقية. كما تم تغيير الملحقات القانونية لقوانين نورمبرخ 1935 (التي حددت اليهود حسب دمهم) لاحقًا لتشمل الغجر. حيث صنف النازيون الغجر بأنهم "عاطلون" و"غير منخرطين في المجتمع" أي غير منتجين وغير ملائمين اجتماعيًا. وكان الغجر المنفيون إلى الحي اليهودي "لودش" من أوائل القتلى في عربات الغاز المتنقلة في محتشد "شيلمنو" ببولندا. كما هجر النازيون أيضًا 20 ألف من الغجر إلى محتشد "أوشفتز – بيركناو"، حيث لقي معظمهم حتفه في غرف الغاز.

نظر النازيون إلى البولنديين والسلافيين والمسمين بشعوب الاتحاد السوفيتي الآسيوين كأجناس دنيى وأجبرتهم على الخضوع للأعمال الشاقة. أما البولنديون الذين كانوا يعتبرونهم خطرين على الصعيد الإيديولوجي (بما في ذلك المفكرين والقساوسة الكاثوليك) فتم استهداف عشرات الآلاف منهم للإعدام في عملية عرفت باسم "أب-أكتيون" (AB-Aktion). هُجر مالا يقل عن 1,5 مليون مواطن بولندي إلى الأراضي الألمانية للسخرة ما بين 1935 و 1945. مئات الآلاف كانوا مسجونين كذلك بمحتشدات الإبادة وقُدر عدد المدنيين البولنديين من غير اليهود الذين قُتلوا على يد الألمان بحوالي 1,9 مليون أثناء الحرب العالمية الثانية.

في الاتحاد السوفيتي المحتل من قبل الألمان قام الكوميسار بإصدار الأوامر العسكرية العليا التي تنص على استهداف الضباط السياسيين للجيش الأحمر وقتلهم. خلال خريف 1941 و1942 تعاونت السلطات العسكرية الألمانية والشرطة السرية الألمانية على سياسة القتل الجماعي لسجناء الحرب السوفيت. أختير اليهود والأشخاص ذوي الملامح الآسيوية والقادة القادة العسكريون والسياسيون لرميهم بالرصاص. واحتجز حوالي 3 مليون آخرون داخل محتشدات مؤقتة وتُركوا بدون مأوى أو غداء أو عناية طبية قصد قتلهم.

احتجز النازيون زعماء الكنائس المسيحية المعارضين للنازية، بالإضافة إلى شهود يهوه الذين رفضوا تحية أدولف هتلر أو العمل في الجيش الألماني. ومن خلال برنامج القتل الرحيم، قتل النازيون 200 ألف من المعاقين عقليًا أو جسديًا. كما اضطهد النازيون أيضًا المثليين جنسياً من الذكور، الذين تم اعتبار سلوكهم "الغير طاهر" عائقًا في سبيل المحافظة على الأمة الألمانية وايضاً الأفراد الذين تم الاشتباه بأنهم مثليين جنسياً، فقد تم سجنهم في محتشدات الاعتقال، كأنهم أفراد متهمين بسلوك "غير منخرطة في المجتمع" أو إجرامي.

حددت الأيديولوجية النازية أعداء متعددين وأدت إلى إبادة وقتل عديد الملايين من الناس من اليهود وغير اليهود.