<p>كاتب من مدينة دوسلدورف تم القبض عليه سبب جنسيته المثلية. دوسلدورف, ألمانيا 1938.</p>

اضطهاد المثليين في الرايخ الثالث

بينما ظلت المثلية الذكرية غير قانونية خلال جمهورية فايمر في ألمانيا بموجب الفقرة 175 من القانون الجنائي، أصبح ناشطو حقوق المثلية الألمان قادة عالميين بجهودهم لإصلاح السلوكيات الاجتماعية التي تدين المثلية الجنسية. اعتبر العديد في ألمانيا أن تسامح جمهورية فايمار مع المثليين كدلالة على تدهور ألمانيا. اعتبر النازيون أنفسهم حُماة للأخلاقيات حيث أرادوا القضاء على "رزيلة" المثلية الجنسية في ألمانيا من أجل الانتصار في الصراع العرقي. فور وصول النازيين للسلطة في عام 1933، كثفوا الإجراءات الاضطهادية ضد المثليين الذكور الألمان. تنوع الاضطهاد ما بين حل مؤسسات المثلية الجنسية إلى الاحتجاز في محتشدات الاعتقال.

اعتقد النازيون أن المثليين الذكور رجال ضعفاء مخنثون لا يستطيعون القتال مع الأمة الألمانية, وأنهم غير قادرين على إنجاب الأطفال وزيادة معدل المواليد في ألمانيا. ظن النازيون أن الأعراق الأدنى تنجب أطفال أكثر من "الآريين"، لذا كان أي شيء يقلل من القدرة الإنجابية للألمان يعتبروه خطرًا عرقيًا.

أدار هينرش هيملر زعيم القوات الخاصة الاضطهاد المتزايد ضد المثليين في الرايخ الثالث. لم يتم اعتبار المثليات جنسيًا خطرًا يهدد السياسات العرقية للنازيين ولم يتم استهداف اضطهادهن. على نحو مماثل، لم يستهدف النازيون المثليين غير الألمان ما لم يكن شركائهم من الألمان. في معظم الحالات، كان النازيين على استعداد بتقبل المثليين السابقين في "المجتمع العرقي" على أن يكونوا "مدركين للمصالح العرقية" وأن يتخلوا عن نمط حياتهم.

في 6 مايو، 1933، اقتحم الطلبة بقيادة قوات العاصفة (Sturmabteilung; SA) معهد العلوم الجنسية في برلين وصادروا مكتبته الفريدة. بعد مرور أربعة أيام، تم إتلاف معظم هذه المجموعة التي كانت تحتوي على أكثر من 12 ألف كتاب و35 ألف صورة لا تُعوض مع آلاف الأعمال الأدبية "المنحطة" الأخرى في إحدى عمليات إحراق الكتب في مركز مدينة برلين. لم يتم تعويض المواد الباقية أبدًا. كان ماغنوس هيرشفيلد - مؤسس المعهد ورائد في الدراسات العلمية للسلوك الجنسي الإنساني - يلقي محاضرة في فرنسا في هذا الوقت وقرر عدم العودة إلى ألمانيا.

كان تدمير المعهد خطوة أولى نحو القضاء على مجتمع يتقبل المثلية الجنسية في ألمانيا. أغلقت الشرطة الحانات والنوادي مثل "Eldorado" ومنعت منشورات مثل Die Freundschaft (الصداقة). في هذه المرحلة المبكرة، أدت الإجراءات النازية إلى إبقاء المثليين جنسيًا في الخفاء، بعد تدمير شبكات الدعم لديهم. في عام 1934، أمر الجيستابو (البوليس السري النازي) قوات الشرطة المحلية بتسجيل جميع الرجال المشتركين في علاقات مثلية في قوائم. كانت الشرطة تقوم بذلك بالفعل في العديد من أجزاء كثيرة بألمانيا لمدة تمتد لسنوات. استخدم النازيون هذه "القوائم الوردية" لمطاردة الأفراد المثليين جنسيًا أثناء التحركات الشرطية.

في 28 يونيو 1935، راجعت وزارة العدل الفقرة 175. تضمنت المراجعات أساسًا قانونيًا لتوسيع الاضطهاد النازي على المثليين جنسيًا. قام مسؤولو الوزارة بتوسيع فئة "السلوكيات الإجرامية الشائنة بين الرجال" لتتضمن أي فعل يمكن تفسيره على أنه مثلي جنسيًا. قررت المحاكم لاحقًا أن حتى النية أو التفكير بهذا السلوك يكفيان. في 26 أكتوبر، 1936، انشأ هيملر المكتب المركزي الألماني داخل شرطة الأمن لمحاربة الإجهاض والمثلية الجنسية. قاد جوزيف مايزنجر - الذي تم إعدامه في عام 1947 لوحشيته في بولندا المحتلة - المكتب الجديد. كانت الشرطة تحظى بسلطة الاحتجاز في الحبس الوقائي أو الاعتقال الرادع لمن يتم اعتبارهم خطرين على النسيج الأخلاقي الألماني وكانت تحبس--دون محاكمة--أي شخص تختاره إلى أجل غير مسمى. بالإضافة إلى ذلك، كان يتم إعادة القبض على السجناء المثليين جنسيًا ممن تم إطلاق سراحهم للتو وإرسالهم إلى محتشدات اعتقال إذا ظنت الشرطة باحتمالية استمرارهم في الاشتراك في العلاقات المثلية جنسيًا.

في الفترة ما بين 1937 إلى 1939، وصل الاضطهاد النازي للمثليين جنسيًا ذروته، وزادت غارات الشرطة على أماكن تجمع المثليين جنسيًا وصادرت أدلة العناوين وأسست شبكات من المخبرين والعملاء السريين للتعرف على المثليين جنسيًا المشتبه بهم والقبض عليهم. في 4 أبريل 1938، أصدر الجيستابو أمرًا باحتجاز الرجال المتهمين بالمثلية الجنسية في محتشدات الاعتقال. في الفترة ما بين 1933 و1945، ألقت الشرطة القبض على ما يقدر بـ 100 ألف رجل مثلي الجنسية. قضى معظم الرجال المحكوم عليهم بأحكام قضائية والذي يقدر عددهم بـ 500 ألف أوقاتهم في سجون عادية وتم احتجاز ما بين 5000 إلى 15 ألف في محتشدات اعتقال.

احتجز النازيون بعض المثليين جنسيًا في محتشدات اعتقال على الفور بعد الوصول إلى السلطة في يناير 1933. كان هؤلاء المحتجزين من جميع مناطق المجتمع الألماني، وكان ما يجمعهم في العادة هو سبب احتجازهم فقط. تم احتجاز بعض المثليين جنسيًا تحت فئات أخرى بالخطأ، وتعمد النازيون تضمين بعض السجناء السياسيين تحت فئة المثليين جنسيًا. كان يتم معاملة السجناء الذين يحملون علامات المثلثات الوردية التي ترمز إلى المثلية الجنسية بقسوة في المحتشدات. وفقًا للعديد من روايات الناجين، كان المثليون جنسيًا أكثر الفئات التي يتم الإساءة إليها في المحتشدات.

نظرًا لظن بعض النازيين أن المثلية الجنسية مرض يمكن علاجه، وضعوا سياسات "لعلاج" المثليين جنسيًا من "مرضهم" من خلال إذلالهم وإخضاعهم للعمل الشاق. سخر الحرس من السجناء المثليين جنسيًا وكان يضربوهم عند وصولهم، وعادة ما يتم فصلهم عن السجناء الآخرين. كتب رودلف هويس - قائد محتشد أوشفيتز - في مذكراته أنه كان يتم فصل المثليين جنسيًا لمنع انتشار المثلية للحرس والسجناء الآخرين. كان العاملون المسؤولون عن مقرات العمل في مصنع صواريخ دورا-ميتيلباو تحت الأرض أو في المحاجر في فلوسنبرج وبوخينفالد يعطون مهام مميتة للمثليين جنسيًا.

نجا بعض من في المحتشدات بعدة طرق. استطاع بعض السجناء المثليين جنسيًا الحصول على وظائف إدارية وكتابية. بالنسبة إلى السجناء الآخرين، كان الجنس وسيلة للنجاة. في مقابل أداء خدمات جنسية، كان بعض السجناء المساعدين يحمون سجين معين - عادة ما يكون صغير في السن - ويقدمون له طعام إضافي ويحمونه من إساءات السجناء الآخرين. نادرًا ما كان يصبح بعض المثليين جنسيًا سجناء مساعدين بسبب عدم وجود شبكة دعم لهم. لم تكن وصاية السجناء المساعدين تحميهم من وحشية الحرس بالطبع. في أي حالة، يسأم السجين المساعد عادةً من فرد ما، فيقوم بقتله في بعض الأحيان وإيجاد شخص آخر في موجة الترحيل التالية. على الرغم من حصول بعض الأفراد من السجناء المثليين جنسيًا على وسيلة للحماية ببعض الطرق، افتقدت مجموعة السجناء المثليين جنسيًا لشبكة دعم مثل التي كانت موجودة مع المجموعات الأخرى. دون تلك المساعدة الممنوحة لتخفيف المعاملة القاسية، ما كان سينجو أي من السجناء المثليين جنسيًا.

كان إحدى طرق النجاة المتاحة لبعض المثليين جنسيًا هي الإخصاء، وقد دعا بعض من مسؤولي العدالة الجنائية لاستخدام هذه الطريقة "لعلاج" الشذوذ الجنسي. من الممكن أن يكون قد وافق بعض المتهمين بالمثلية الجنسية في الحالات الجنائية أو محتشدات الاعتقال على الإخصاء في مقابل تنفيذ أحكام أقل. لاحقًا، كان من الممكن يجري القضاة وضباط القوات الخاصة بالمحتشدات عملية الإخصاء دون الحاجة إلى موافقة السجين المثلي.

قام النازيون المهتمون بإيجاد "علاج" للمثلية الجنسية بتوسيع هذا البرنامج ليتضمن إجراء تجارب طبية على السجناء المثليين جنسيًا في محتشدات الاعتقال. تسببت هذه التجارب في إصابتهم بالأمراض والتشوهات ووصلت إلى حد الوفاة، ولم تجني أي فائدة علمية.

لا توجد إحصائيات معروفة لعدد المثليين جنسيًا الذين توفوا في المحتشدات.