الحلول النهائية: الصحة العنصرية القاتلة، 1939-1945

قدمت الحرب العالمية الثانية الحجة والغطاء للبرامج الجديدة لقتل الأشخاص "غير المرغوب فيهم" الذين تم اعتبارهم أعباءًا على الموارد القومية. وباستخدام الحجج التي قدمها بعض الأطباء والعاملين في القانون في العشرينيات، برر النازيون القتل باسم القتل الرحيم - وسردت المئات من مديري الملاجئ، وأطباء معالجة الأطفال والأطباء النفسيين، وأطباء العائلة والممرضات في قوائم. وأصبح العديد من هؤلاء الذين رفضوا القتل الرحيم في وقت سابق كوسيلة لقياس تحسين النسل يساندون القتل "لصالح الوطن".

وكان أول الضحايا من الرضع والأطفال الألمان. وأصدر وزير الداخلية الألماني أوامره للقابلات والأطباء بتسجيل جميع الأطفال الذين ولدوا لعيوب ولادة خطيرة. ويقوم ثلاثة أطباء بتقييم كل حالة وتحديد هؤلاء الذين سيتم قتلهم، ويكون ذلك غالبًا دون رؤية الضحايا المحتملين. وكان يقوم المسؤولون بخداع عائلات الأطفال بتقديم أسباب مزيفة لموتهم. ومن عام 1939 إلى 1945، لقي ما يزيد عن 5.000 طفل حتفهم في 30 من الأجنحة الخاصة بالأطفال التي تم إنشاؤها في مستشفيات الدولة والعيادات.

عمليات القتل الجماعي بالغاز: العملية T-4
في أكتوبر من عام 1939، وبعد اعتماد هتلر لبرنامج "القتل الرحيم" للمرضى الذين "يتعذر شفاؤهم"، توسع برنامج القتل من الأطفال ليصل إلى البالغين. واستهدفت العملية T-4— التي يشير اسمها إلى مقرات البرنامج السري في Tiergartenstrasse 4، برلين، في المقام الأول المرضى البالغين في المؤسسات الخاصة بالدولة والتي تديرها الكنيسة. وكان الأفراد الذين حكم عليهم بأنهم عقيمين بالأخص عرضة للهجوم. ومن يناير من عام 1940، تم نقل ما يزيد عن 70.000 رجل وامرأة إلى أحد المنشآت الستة التي تم تزويدها بالفرق بشكل خاص في ألمانيا وأستراليا وتم قتلهم بسم أول أكسيد الكربون في غرف الغاز التي تم إخفاؤها في شكل حمامات. وأدت زيادة الوعي العام والاضطراب حول عمليات القتل إلى وقف هتلر لبرنامج الغاز. وتم استكمال عمليات القتل الرحيم في أشكال أخرى؛ حيث كان يتم قتل المرضى عن طريق الأنظمة الغذائية تسبب مجاعة بالإضافة إلى الجرعات الزائدة من الأدوية في المستشفيات ومؤسسات العلاج النفسي في جميع أنحاء البلاد. ومن عام 1939 إلى 1945، لقي ما يزيد عن 200.000 شخص حتفه في برامج القتل الرحيم المتنوعة.

على الصحة العرقي في بولندا المحتلة

وبينما استمرت برامج القتل الرحيم التي انطلقت بعد توقف في الرايخ الألماني، كان أفراد من الشرطة السرية يترأسهم هنريش هيملر، يقومون بترويع التهديدات البيولوجية المراقبة والتخلص منها في بولندا المحتلة. وسعى هيملر بتكليف من هتلر للإشراف على إعادة الهيكلة العنصرية في بولندا على طول سلاسل النسب العرقية، إلى تقليص بولندا إلى دولة عمال يدويين لخدمة "السادة" الألمان. وطالبت الخطط النازية بالتخلص من الزعماء السياسيين والمفكرين في بولندا من خلال عمليات إعداد جماعية أو الاعتقال؛ وترحيل البولنديين؛ واليهود وأفراد الرواما (الغجر) إلى خارج المناطق المتحدة مع الرايخ؛ الاستعمار بواسطة الألمان الذين تم إعادة توطينهم؛ و"إضفاء الصبغة الألمانية" على البولنديين "ذوي القيمة" من الناحية العنصرية. وساعد المئات من الخبراء المدربين في علم الصحة العرقي غربلة عشرات الآلاف من الأفراد "للياقة" الوراثية والعنصرية.

وقد حمل الألمان كراهية خاصة لليهود البولنديين واليهود الشرقيين باعتبارهم "دون البشر". ومنذ خريف عام 1939، إلى صيف عام 1941، ركز النازيون ما يقدر بمليوني يهودي في البلدات والمدن ثم قاموا بعد ذلك بتقسيمهم إلى أقسام منفصلة أو أحياء لليهود (جيتو). وقد نشأ بعض المجهود لإنشاء حارات لليهود محكمة في وارصوفيا والمدن الأخرى من مسؤولي الصحة العامة في ألمانيا الذين قاموا على نحو زائف بربط اليهود بانتشار الحمى النمشية وأمراض أخرى.

الإعدام الجماعي بالغاز لليهود
بلغ علم الصحة العرقي النازي ذروته بإبادة الشعب اليهودي في أوروبا. وقد بدأ "الحل النهائي لقضية اليهود" بالفرق الخاصة من الشرطة السرية والشرطة المتبوعة بالقوات الألمانية في أراضي الاتحاد السوفيتي وقتلت ما يزيد عن مليون يهودي بإطلاق النار عليهم في الهواء الطلق. ولكن الضغط النفسي لإطلاق النار على الرجال والنساء والأطفال وجهً لوجه دفع مدير الشرطة السرية هنريش هيملر إلى البحث عن "مبيد" أو وسيلة قتل "أكثر فعالية". فتحول إلى مثال برنامج موت الرحمة، وكان قد تم تقديم الإعدام بالغاز، ولكن ليس على نطاق واسع.

وتم نقل ما يقرب من مليوني شخص، معظمهم م اليهود البولنديين، للقتل من محتشد كليمنو إلى محتشد سوبيبور، وتريبلينكا وبلزيك (وهي محتشدات منعزلة للشرطة السرية في الأراضي البولندية الملحقة والمحتلة) حيث تم إعادة نشر فرقة T-4 لإعداد تجهيزات الإعداد بالغاز ومحرقة الجثث. وفي محتشد أوشويتز-بيركناو، لقي ما يزيد عن مليون يهودي تم ترحيلهم من البلاد الخاضعة للحكم الألماني حتفهم. وقام الأطباء النازيون باختيار البالغين "المناسبين" للقيام بأعمال السخرة، إرجاء مؤقت لحكم الإعدام، واستخدموا كلاً من البالغين والأطفال باعتبارهم حيوانات اختبار في تجارب التعقيم لتحسين النسل والأبحاث الوراثية التي كان يتم إجراؤها في المحتشد.

وفي أعقاب الحرب، لم يتم ذكر القليل من خبراء الطب البيولوجي الذين ساعدوا بدرجات مختلفة في سياسات علم الصحة العنصري النازي وتنفيذها وتقنينها أو لم يتم تقديمهم للمحاسبة من أنوع نوع أخلاقيًا على أفعالهم. بل واستمر العديد منهم في أنشطتهم المهنية.