<p>نساء وأطفال يهود منفصلين عن الرجال, تم نفيهم من المجر, واقفين في صف لعملية الاختيار بتحتشد أوشفيتز في بولندا, مايو 1944.</p>

مأساة الأطفال اليهود

عندما بدأت الحرب العالمية الثانية في سبتمبر عام 1939، كان هناك حوالي 1.6 مليون طفل يهودي يعيشون في مناطق تحتلها الجيوش الألمانية أو حلفاؤها. وعندما انتهت الحرب في أوروبا في مايو عام 1945، توفي أكثر من مليون أو ربما مليون ونصف من الأطفال اليهود الذين أصبحوا في عداد ضحايا البرنامج النازي المعد للإبادة الجماعية. وكما كتب مؤرخ الحي اليهودي بوارصوفيا إيمانويل رينجلبلوم عام 1942، "حتى في العصور الأكثر همجية، توهجت الشرارة البشرية داخل القلب الفظ وتم استبعاد الأطفال عن طائلة الخطر. ولكن الطبيعة الحيوانية الهتلرية كانت مختلفة تمامًا. فقد التهمت أغلى ما لدينا؛ الذين يثيرون عاطفتنا الجميلة؛ إنهم أطفالنا الأبرياء."

لقد أدى التحرر من الحكم النازي الاستبدادي إلى معاناة الفئة القليلة من الأطفال اليهود الذين تبقوا من الهولوكوست. فقد واجه الكثير منهم مرارة العيش بدون آبائهم أو أجدادهم أو أي من أقاربهم.

الاضطهاد
بدأ اضطهاد النازيين لليهود في ألمانيا عام 1933. وفي عام 1939، حُرم اليهود في وطنهم من حقوقهم المدنية وأملاكهم؛ بل وتم نفيهم من مجتمعاتهم. الفتوحات الألمانية في أوروبا بعد عام 1939 التي تهدف إلى تنفيذ السياسات المعادية لليهود في المناطق المحتلة. وعلى الرغم من اختلاف السرعة والشدة في كل بلد، إلا أن اليهود كانوا مشبوهين ومنبوذين ومعزولين من جيرانهم.

ففي أوروبا الشرقية، عمد النازيون إلى عزل اليهود في حي الأقليات من اليهود الذي يسمى بـ"الجيتو" (الحي اليهودي)؛ الذي تم إنشاؤه غالبًا في المناطق المنعزلة من المدينة. بينما في أوروبا الغربية، تم إنشاء الكثير من المعتقلات لاحتجاز اللاجئين والأعداء الأجانب؛ والتي كانت تعد مراكز لتجمعات اليهود. ساعدت سياسة العزلة هذه النازيين عندما بدأوا عمليات إطلاق النار الجماعية وعمليات الترحيل تجاه مراكز القتل.

القتل
لقد أخذ هتلر عام 1941 القرار بتنفيذ عمليات الاغتيال الجماعية ضد اليهود. كانت فرق القتل المتنقلة تابعة للجيش الألماني داخل الاتحاد السوفيتي في يونيو عام 1941، وفي نهاية هذا العام تم اغتيال حوالي مليون من اليهود رجالاً ونساءًا وأطفالاً. وفي ديسمبر من نفس العام، بدأ مركز كليمنو يأخذ دوره في عمليات الإبادة. خلال عام 1942، أنشأ النازيون خمسة محتشدات أخرى للقتل والتي تهدف إلى قتل اليهود في أوروبا بالغاز.

كان الهدف من كل ذلك هو قتل اليهود وإبادتهم؛ إلا أن معدل الوفيات بين الأطفال كان مرتفعًا بشكل ملحوظ. حيث ظل هناك من 6 إلى 11 % من مجموع اليهود في أوروبا قبل الحرب من الأطفال مقارنة بنسبة 33 % من البالغين. وبصفة عامة، لم يتم انتقاء الصغار للعمل بالسخرة، وغالبًا ما كان النازيون يستفيدون من "الأطفال العاملين" من أجل تقليل عدد "الأفواه عديمة النفع" من بين أعداد اليهود بالحي اليهودي. وعلاوة على ذلك، فقد جرت العادة في المحتشدات بأن يتم إرسال الأطفال والشيوخ والنساء الحوامل بشكل روتيني إلى غرف الغاز بعد وصولهم على الفور.

التحرير
وبعد هزيمة ألمانيا النازية، تلقى العالم درسًا في الضريبة البشرية المذهلة نتيجة الهولوكوست. لقد نجا القليل من اليهود الأطفال. في مراكز القتل ومحتشدات الاعتقال بجميع أنحاء أوروبا، حصدت عمليات الاغتيال والإيذاء الجسدي والأمراض والتجارب الطبية العديد من الأرواح. من بين 216 ألف يهودي شاب تقريبًا ممن تم ترحيلهم إلى محتشد أوشويتز، كان هناك 6700 من المراهقين تم اختيارهم للعمل بالسخرة؛ بينما تم إرسال الباقي إلى غرف الغاز مباشرة. وعندما تم تحرير المحتشد في 27 يناير عام 1945، وجدت القوات السوفيتية 451 طفلاً يهوديًا فقط من بين 9000 سجين على قيد الحياة.

وبعد التحرير مباشرة، بدأت الوكالات اليهودية في جميع أنحاء أوروبا في تعقب الباقين على قيد الحياة وتقدير حجم الخسائر التي لحقت بالمجتمع. ربما بقي حوالي 9000 طفل يهودي على قيد الحياة في البلاد الأقل. بينما بقي حوالي 5000 على قيد الحياة من بين مليون طفل يهودي تقريبًا في بولندا عام 1939. وكان معظم هؤلاء الأطفال الصغار مختبئًا بعيدًا عن الأنظار.