شهادة مصورة

تصف باربارا ليدرمان رودبيل استخدام الأوراق المزورة والعيش بالاختباء

في عام 1933، انتقلت عائلة باربارا إلى أمستردام في هولندا. وأصبحوا من أصدقاء آن فرانك وعائلتها. وفي عام 1940، اجتاحت ألمانيا هولندا. ولأن مانفريد - صديق باربارا - كانت له اتصالات بحركة سرية. فقد حصلت باربارا على أوراق مزيفة. وتم ترحيل أمها وأختها ووالدها إلى محتشد فيستربورك ثم إلى أوشفيتز. وقد نجت باربارا بفضل أوراقها المزيفة وعملت في خدمة المقاومة. فقد ساعدت في أخذ اليهود إلى المخابئ وأيضًا إخفائهم في شقق قامت بتأجيرها باسمها المزيف.

نسخة كاملة مكتوبة

قام مانفريد بطريقة ما بالترتيب لي للذهاب إلى فندق عائلي حيث لا تعلم المرأة التي تملكه أي شيء عن هويتي. أخذت أوراقي المزورة واعتقدت أنني كنت هذا الشخص وسجلتني في قسم البوليس بهذا الاسم المزور ولم يعلم البوليس... أنهم سجلوني وهذا ما حدث. وعشت هناك وفي هذا المكان تم التقاط هذه الصور التي معك... صوري أنا ومانفريد. تم التقاطهم في غرفتي في هذا الفندق. وهذا كان... أول مكان سري اختبأت به. ثم وصلني بريد. قاموا بالترتيب لي لتلقي خطاب بريدي حتى لا يساور الشك المرأة بأني كنت وحيدة... فلو كنت وحيدة - كما تعلم - قد يكون هناك شيء غامض في حياتي. وتلقت المرأة البطاقات الخاصة بي. حصلت على بطاقات الطعام التي حصل عليها مانفريد بطريقة ما. لقد حصلت على كل شيء. ذهبت إلى صف لتعلم الباليه، مدرسة مختلفة بالطبع، ليس لأنها حالة...أخرى، تم اختياري بالفعل لذلك ذهبت إلى مدرسة أخرى وسوف أخبرك عن المدرسة فيما بعد، ولكن في كل الأحوال، عشت حياة طبيعية نسبيًا. لم أعد جائعة أكثر من أي شخص آخر...ولم يكن هذا سيئًا بعد....خلال هذه الفترة المبكرة.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This