شهادة مصورة

يصف إيرنست جي هيبنر الطبيعة التعسفية في الحصول على تصريح الدخول والخروج من منطقة حي اليهود بشنغهاي

كانت عائلة إيرنست تمتلك مصنعًا لصناعة خبز المصة، وهو خبز ليس مخمرًا يتم تناوله في عيد الفصح اليهودي. في فبراير 1939، قام إيرنست بالفرار مع والدته بعد ثلاثة أشهر من الموقعة المعروفة باسم كريستال ناخت (مذبحة "ليلة الزجاج المكسور") إلى شنغهاي، والتي كانت إحدى الأماكن القليلة المفتوحة للاجئين دون تأشيرة. وخلّف وراءه والده وشقيقته في ألمانيا؛ حيث توفيا أثناء الهولوكوست. وقام الأخ بالفرار إلى إنجلترا. ووجد إيرنست ووالدته عملاً في شنغهاي. في عام 1947، سافر إيرنست إلى الولايات المتحدة مع زوجته، التي قابلها وتزوجها في شنغهاي.

نسخة كاملة مكتوبة

إن المنظمة التي كانت تقوم بالسيطرة على حي اليهود...كانت يابانية، وبطبيعة الحال كان هناك العديد من الضباط الذين يتحملون المسؤولية. وكان من بينهم رجل قصير البنية يُدعى جويا، وكان مسؤولاً عن إصدار التصاريح لمغادرة حي اليهود إذا كانت هناك ضرورة تستدعي ذلك. كان هذا الأمر ضروريًا لكثير ممن يعملون بالخارج... خارج منطقة حي اليهود. فعلى سبيل المثال، لم أتمكن من العودة إلى متجر الكتب الذي أمتلكه إلا عندما حصلت على تصريح الخروج من حي اليهود. وكان هذا الأمر صعبًا بعض الشيء. فقبل كل شيء، عليك أن تقف في الجو الحار ويصل الأمر في بعض الأحيان لعدة أيام للدخول إلى مكتبه. فهناك الآلاف ممن يريدون الحصول على التصريح. كما أنه كان شديد...كيف يمكنني قولها...شديد...لا يمكنني العثور على الكلمة المناسبة الآن. حيث يقوم في بعض الأوقات بإعطائك التصريح إلا أنك قد لا تحصل عليه في أحيان أخرى. فإذا كنت تريد الحصول على تصريح لمدة شهر، فقد يعطيك تصريحًا لمدة يومٍ واحد. أما إذا كنت طويل البنية وهو بطبيعة الحال قصير البنية، فإنه يقوم بالقفز على المكتب ومن ثم يوجه لك صفعة على وجهك. كما أنك لا تعلم إذا كنت ستحصل على التصريح بعد الانتظار بالصف لمدة يومين أم لا. ولذلك فقد كان ذلك من إحدى المشكلات الرئيسية التي تواجه معظم الذين لديهم مهام أو مسؤوليات خارج حي اليهود. وكانت بعض التصاريح صالحة لشهر واحد، والبعض الأخرى لمدة يوم واحد فقط. كما أنك لا تكون متأكدًا تمامًا من أنك ستحصل على التصريح الذي أنت بحاجة إليه. لذلك فقد اضطر بعضنا إلى ترك عمله، بما فيهم أنا، لأنني لم أقوَ على تحمل مجرد التفكير في الوقوف أمام هذا الرجل، فكما تعرف كان الجميع خائفًا منه.


  • US Holocaust Memorial Museum
تفاصيل سجليّة

Share This