شهادة مصورة

يصف توماس بورجينتال أهمية النصب التذكارية

أصبح توماس بورجينتال الآن قاضيًا دوليًا، وقد كان واحدًا من أصغر الناجين من محتشدات اعتقال أوشفيتز وزاكسن هاوزن. هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عُمر 17، وعمل قاضيًا ورئيسًا لمحكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان وعضوًا في لجنة تقصي الحقائق للأمم المتحدة للسلفادور. وكان بورجينتال رئيسًا للجنة صوت الضمير التابعة للمتحف التذكاري للهولوكست في الولايات المتحدة الأمريكية. وأصبح بورجينتال عضوًا في محكمة العدل الدولية في مارس 2000، ولا يزال يشغل هذا المنصب.

نسخة كاملة مكتوبة

عندما تم تأسيس مجلس الهولوكوست في أول مرة وبدأوا التحدث عن بناء نصب تذكاري في واشنطن، كنت معارضًا لذلك بشدة. اعتقدت أنه يجب بناؤه في ألمانيا، لم يكن هناك سبب لبنائه في واشنطن دي سي، ولكن عندما رأيت الآلاف والآلاف من الشباب وطلاب المدارس يأتون إلى المتحف في الصباح بينما كنت أذهب إلى اجتماع المجلس، فكرت في أن: "الأمر يستحق ذلك." هذا شيء هام ويجب علينا بناءه في كل مكان في العالم سواء كان به عدد من الضحايا أم لا لأنه يؤسس لمبدأ عام ضد هذه الجرائم في العديد من الأماكن وليس بالضرورة أن يكون قد تم ارتكاب هذه الجرائم بها.


  • US Holocaust Memorial Museum

Share This