شهادة مصورة

يصف ويليك (ويليام) لوف السجن السياسي في بودابست بعد أن اعتقله الألمان لكونه جاسوسًا بولنديًا

ويليك هو ابن لوالدين يهوديين يقيمان في بلدة لفوف الواقعة في جنوب شرق بولندا. كانت أسرته تملك مصنعًا للخمر وتديره وكانت قد تملكته منذ 1870. توفي والد ويليك نتيجة أزمة قلبية في عام 1929. دخل ويليك المدرسة الثانوية في عام 1939، وبعد فترة قصيرة من دخوله المدرسة، بدأت الحرب العالمية الثانية مع الغزو الألماني لبولندا. كانت لفوف تقع في الجزء الشرقي لبولندا الواقع تحت سيطرة الاتحاد السوفيتي. على الرغم من استيلاء السوفييت على منزل ويليك وتجارة أسرته، تمكن ويليك من مواصلة دراسته في المدرسة. وفي 22 يونيو 1941، اجتاحت القوات الألمانية الاتحاد السوفيتي. احتل الألمان لفوف وأسسوا حيًا لليهود هناك. كان ويليك ضمن مجموعة صغيرة من اليهود الذين يغادرون الحي اليهودي يوميًا للذهاب إلى العمل لصنع ورق السقف العازل من أجل الجيش الألماني. في عام 1943، يعد فترة وجيزة من تدمير الألمان للحي اليهودي بلفوف، حصل ويليك على أوراق مزيفة تحمل اسم شخصًا مسيحيًا زميل له في العمل ثم هرب إلى المجر. ثم أصبح جاسوسًا لصالح المقاومة في بودابست وتم اعتقاله في النهاية من قبل الألمان لكونه جاسوس بولندي، وتم إرساله إلى محتشد أوشفيتز في أكتوبر 1944. كان ويليك ضمن آلاف السجناء الذي تم إرسالهم للسير في مسيرات الموت إلى الداخلية الألمانية حيث كانت قوات الحلفاء تتقدم. وقد تم إطلاق سراحه في أبريل 1945، ثم هاجر بعدها إلى الولايات المتحدة في 1949.

نسخة كاملة مكتوبة

أرجعوني إلى بودابست وهناك وضعوني في سجن سياسي في جيورسكوسي أوتسا. كان السجن السياسي في بودابست، وقد مكثت هناك لعدة أسابيع أو أشهر؛ غير متأكد من طول الفترة التي قضيتها هناك. وهناك قابلت عددًا من معارفي من بودابست. قابلت..ميكلوشي فرديناند أو فرديناند ميكلوشي الذي كان سفيرًا للمجر في بولندا وكان يتحدث اللغة البولندية بطلاقة. و..قابلت أيضًا في المحكمة امرأة تدعى سينيش وقد اكتشفت فيما بعد أن اسمها هانا سينيش. كانت... واسعة الحيلة للغاية فقد كانت تفشي اسمها حرف بعد حرف. وأتذكر هذا الوقت لأننا على الأرجح كنا نرتل صلاة أبونا ملكنا (صلاة يهودية) في وقت من الأوقات. كانت تلك الفترة بها على الأرجح يوم الغفران (يوم كيبور). كان هذا هو الوقت الذي استخدمته إذا أردت تحديد توقيت حدث ما، وقد حدث ذلك في يوم الغفران (يوم كيبور) عام 1944، كانت هانا سينيش لا زالت على قيد الحياة وقتها. وكان ميكلوشي على قيد الحياة بالتأكيد، لأنني راسلته لاحقًا بعد أن تم تحريرنا.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغات التالية

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.