<p>مارزان، أول محتشد اعتقال للروما (الغجر) في الرايخ الثالث. ألمانيا، التاريخ غير محدد بالضبط.</p>

اضطهاد الغجر (الروما) في ألمانيا ما قبل الحرب، 1933–1939

تفاصيل الصورة

جاء اضطهاد الروما (الغجر) في ألمانيا وجميع أوروبا بالطبع قبل وصول النازيين للسلطة في 1933. احتفظت الشرطة في بافاريا بألمانيا بسجلًا مركزيًا للرومان في وقت مبكر للغاية من عام 1899، وأسست لاحقًا لجنة لتنسيق عمل الشرطة ضد غجر الروما في ميونيخ. في عام 1933، بدأت الشرطة في ألمانيا في تطبيق تشريعات قبل الحكم النازي بصرامة ضد من يتبعون نمط حياة تحت اسم "غجري". حكم النازيون على هؤلاء الأشخاص بأنهم "غير مرغوب بهم" لدواعي عنصرية وسنوا إجراءات نظامية تضطهد الغجر.

بعدما قرر النازيون أن الغجر من نسل أجنبي، أصبحت مسألة التعرف المنهجي على جميع أفراد الغجر من أهم المسائل الشاغلة لهم. كان التعرف على الغجر أمرًا هامًا من أجل ممارسة الاضطهاد المنهجي. كان التعرف على اليهود أمرًا أسهل في تلك المسألة لتوفر السجلات التي تحتفظ بها المجتمعات الدينية مع الدولة. كانت طائفة الغجر في ألمانيا تعتنق المسيحية لمئات الأعوام، لذا كانت السجلات الكنسية عديمة الفائدة في مسألة تحديد أصول الغجر.

اتجه النازيون لأسلوب الصحة العنصرية وسعوا في تحديد من يكون من الغجر بالاستناد إلى الصفات الجسدية. أصبح الدكتور روبرت ريتر - طبيب علم نفس الأطفال في جامعة توبنغن - شخصية مركزية في دراسة الغجر. كان تخصصه في علم الأحياء الجنائي؛ الذي يؤسس لفكرة أن السلوك الإجرامي يتحدد بالوراثة. في عام 1936، أصبح ريتر مديرًا لمركز أبحاث الصحة العنصرية وعلم الأحياء السكاني في وزارة الصحة وبدأ الدراسة العرقية للرومان. تولى ريتر تحديد أماكن أفراد الغجر المقيمين في ألمانيا والمقدر عددهم 30 ألف شخص وتصنيفهم عرقيًا. أجرى ريتر اختبارات طبية وأنثروبولوجية في محاولة منه لتصنيف الغجر. على الرغم من دعاوى ريتر نفسه بتوثيق قراراته بعلوم غير منضبطة، لجأت فِرقه إلى مقابلة الغجر لتحديد أنسابهم وتسجيلها. هدد أعضاء فريق ريتر من يجرون المقابلات معهم بالسجن والاعتقال في محتشدات الاعتقال ما لم يكشفوا عن هوية أقربائهم وآخر محل إقامة معروف لهم. بهذه الطريقة، أسس ريتر سجلًا عن جميع أفراد الغجر تقريبًا الذين يعيشون في ألمانيا.

في نهاية دراسة ريتر، أعلن أن الغجر - التي تعود أصولهم إلى الهند - كانوا من الجنس الآري في الأصل ولكن تم إفسادهم بالاختلاط مع أشخاص أقل أثناء هجرتهم الطويلة. قدر ريتر أن حوالي 90 بالمائة من جميع أفراد الغجر في ألمانيا من نسل مختلط وهم بالتالي حاملين لدم "منحط" ولهم صفات إجرامية. نظرًا للادعاء بأنهم يشكلون خطرًا، اقترح ريتر أن يتم تعقيمهم إجباريًا. يتم وضع أفراد الغجر المتبقين من ”النسل النقي“ - كما صرح ريتر - في حجز وتتم دراستهم باستفاضة. في الواقع الفعلي، كان هناك فارق ضئيل بين ما تم إجرائه مع ما أسماه ريتر بالرومان ذات النسل النقي والرومان ذات النسل المختلط. فقد خضع الجميع لسياسة النازية الاضطهادية والقتل الجماعي بعد ذلك.

في عام 1936، ركز النازيون جميع القوى الشرطية في ألمانيا في يد هنرك هيملر - زعيم القوات الخاصة وقائد الشرطة الألمانية. وبالتالي، أصبحت سياسة الشرطة تجاه الغجر متمركزة أيضًا. في برلين، أسس هيملر المكتب المركزي الألماني لتحجيم أذى الغجر. سيطرت هذه الهيئة ووسعت تطبيق إجراءات بيروقراطية لاضطهاد الغجر بشكل منهجي.

كانت من أول قرارات الهيئة هي إخضاع الغجر لقوانين عنصرية. بعد عام 1936، أصبح الغجر خاضعين لقوانين نورمبرج وقانون منع نسل المريض وراثيًا وقانون مناهضة المجرمين الخطرين المعتادين. تم تعقيم العديد من أفراد الغجر الذين اكتشفتهم الدولة إجباريًا.

قبل فترة وجيزة من افتتاح دورة الألعاب الأولمبية لعام 1936 في برلين، أمرت الشرطة بالقبض على جميع أفراد الغجر وترحليهم إجباريًا من برلين العظمى إلى مارزان - وهو حقل مفتوح يقع بالقرب من مقابر ومخلفات مياه الصرف الصحي في شرق برلين. أحاطت الشرطة بجميع محتشدات الغجر ونقلت جميع السكان وعرباتهم إلى مارزان. بدأت الاعتقالات من 4 صباحًا يوم 16 يوليو عام 1936، وحرست الشرطة النظامية المحتشد وقيدت حرية الحركة من وإلى المحتشد. استمر العديد من طائفة الغجر المحتجزين الذي وصل عددهم إلى 600 في الذهاب إلى العمل يوميًا، ولكن تم إلزامهم بالعودة في كل ليلة. لاحقًا، كان عليهم العمل بالسخرة في مصانع الأسلحة.

في جميع أنحاء ألمانيا، بدأ كل من المواطنين المحليين ووحدات الشرطة المحلية بإجبار الغجر على السكن في محتشدات محلية. لاحقًا، تطورت هذه المحتشدات لتصبح محتشدات للعمل بالسخرة للرومان. كان محتشد مارزان ومحتشدات الغجر (Zigeunerlager) التي أنشأها النازيون في مدن أخرى بين 1935 و1938 مرحلة تمهيدية في طريق الإبادة الجماعية. تم إرسال الرجال من مارزان على سبيل المثال إلى زاكسن هاوزن في 1938 وتم ترحيل عائلاتهم إلى أوشفيتز في 1943.

كما تم إلقاء القبض على أفراد الغجر بسبب أنهم "أعداء المجتمع" و"مجرمين معتادين" وإرسالهم إلى محتشدات اعتقال. كان كل محتشد اعتقال تقريبًا في ألمانيا به سجناء من الغجر. ارتدى جميع السجناء في المحتشدات علامات بأشكال وألوان متنوعة لمعرفة فئتهم من السجناء. ارتدى أفراد الغجر والروما شارة مثلثة سوداء اللون كرمز لـ "أعداء المجتمع" أو خضراء اللون كرمز للمجرمين "المحترفين".