مقطع من فيلم تاريخي

حريق الرايخستاغ

تبين هذه اللقطات مبنى الرايخستاج (البرلمان الألماني) بعد أنه تم إحراقه بالنار في اليوم التالي. فاتُهم الشيوعيون بالقيام بهذه الجريمة، فقام هتلر بإلغاء الضمانات الدستورية وطرد النواب الشيوعيين والاشتراكيين من البرلمان. في هذا الوقت، أنشأ النازيون أيضا محتشدات اعتقال كمؤسسات دائمة لاحتجاز المعارضين السياسيين.

نسخة كاملة مكتوبة

هناك ترى الرايخستاغ، البيت الألماني للبرلمان في برلين، الذي دمره الحريق. القاعة الرئيسية التي أدار بها النواب مناقشاتهم، عانت أكثر من غيرها من الاندلاع، وبعد الانتخابات العامة التي ستتم قريبا، سيكون البرلمان مجبور على أن ينعقد مؤقتا في مكان آخر. لا تحترم النيران أي شخص, وهكذا فقد حُرق كرسي الرئيس هيندينبيرغ. وقد أعلن هتلر كمستشار أن الحريق كان عمل الشيوعيين وكان المقصود به أن يكون إشارة بولشيفية لإنتفاضة في جميع أنحاء البلاد. ونتيجة ذلك، قد وضعت ألمانيا تحت نظام قانون الأحكام العرفية، وقد تم التوقيع على مرسوم يهدف إلى تدمير الشيوعية الكامل.


  • British Movietone News Ltd.
تفاصيل سجليّة

شارك