مقطع من فيلم تاريخي

محاكمة محرق الرايخستاغ

في ليلة 27 فبراير 1933، عامل بناء هولندي عاطل عن العمل يدعى مارينوس فون دير لوب أشعل النار في مبنى الرايخستاج (البرلمان الألماني)، مما تسبب في أضرار خطيرة. اتهم النازيون الشيوعيين وطالبوا بسلطات الطوارئ لسحق كل معارضة. ولتعزيز المطالبات النازية اعتقلت الشرطة أيضا ثلاثة أعضاء بلغاريين من "الشيوعية الدولية"، الذين كانوا في ألمانيا في الوقت، وأيضا شيوعي ألماني رائد. وعلى الرغم من مطالبات النازيين، ومع ذلك، المسؤولية عن الحريق غير واضحة. المحكمة العليا الألمانية حاكمت فقط فون در لوب. برّأت المحكمة المتهمين الآخرين لعدم وجود أدلة كافية على مشاركتهم. تظهر هذه الصورة مشاهد أثناء المحاكمة وبعض الأضرار لمبنى الرايخستاج في برلين.

نسخة كاملة مكتوبة

داخل "المحكمة العليا الألمانية" جُرّ خمسة رجال أمام المحكمة للمحاكمة عن جريمة التي ساعدت أدولف هتلر وحزبه إلى الاستيلاء على السلطة. الأول الذي أتوا به إلى المحاكمة، اليدين مكبلين بعد ثمانية أيام، هو مارينوس فون دير لوب، هولاندي البالغ من العمر 24 سنة، وقد اعترف. وكان الآخرون شيوعيين ألمان وبلغاريين. واتُهموا بإحراق مبنى الرايخستاغ, وتم سجنهم لمدة سبعة أشهر. أثارت القضية الجدل في جميع أنحاء العالم. نرى هنا مبنى الرايخستاغ, ويجري إعادة بنائه. بدأ الحرق في أربعة أماكن مخربة القبة الضخمة. تسبب الحريق في أكثر من 1 مليون دولار من الضرر. وقد تم غارقة مئات من الموكيت والسجاد في البنزين لبدء الحريق. رأت الشرطة رجالا يغادرون المبنى فأطلقت النار عليهم, ورأت الشرطة أيضا فون در لوب. ونرى في هذه الصور, وإنها من الصور الأولى من داخل "المحكمة العليا الألمانية"، وتظهر المحاكمة حولة الرايخستاغ, زفاسيل كونستانتينوف الشيوعي البلغاري, وإرنست تورجلير (في الوسط), زعيم الحزب الشيوعي الألماني ومتهم آخر, وفون در لوب, شيوعي أم وكيل نازي؟ العالم ينتظر الجواب.


  • Grinberg Archives
تفاصيل سجليّة تفاصيل سجليّة

Share This