شهادة مصورة

يصف إيرنست جي هيبنر كيفية علمه بالهولوكوست ومصير أقربائه

كانت عائلة إيرنست تمتلك مصنعًا لصناعة خبز المصة، وهو خبز ليس مخمرًا يتم تناوله في عيد الفصح اليهودي. في فبراير 1939، قام إيرنست بالفرار مع والدته بعد ثلاثة أشهر من الموقعة المعروفة باسم كريستال ناخت (مذبحة "ليلة الزجاج المكسور") إلى شنغهاي، والتي كانت إحدى الأماكن القليلة المفتوحة للاجئين دون تأشيرة. وخلّف وراءه والده وشقيقته في ألمانيا؛ حيث توفيا أثناء الهولوكوست. وقام الأخ بالفرار إلى إنجلترا. ووجد إيرنست ووالدته عملاً في شنغهاي. في عام 1947، سافر إيرنست إلى الولايات المتحدة مع زوجته، التي قابلها وتزوجها في شنغهاي.

نسخة كاملة مكتوبة

إن ما سمعنا به كان مؤلمًا حقًا ولا يمكن أن يتم تصديقه. لقد سمعنا عن محتشدات الإبادة حيث تم قتل الآلاف اليهود. وتم نشر ملصقات بأسماء اليهود الأحياء على إحدى المباني، ويمكنك البحث به إذا كنت تريد لقاء أقربائك هناك. وبالطبع لم أتمكن من العثور على أي منهم بهذه الملصقات. وتزايدت الشائعات أكثر وأكثر وبشكل مستمر. حيث كانت هناك إبادة جماعية. أعني أننا...من منا يقدر على تصديق هذا؟ أي...أن هذا ما وصل إلينا من أخبار، إلا أننا لم نكن قادرين على تصديق ذلك. فقد كان ذلك...كان الأمر غير مفهوم. حتى وجدت فيما بعد...كنت أسعى جاهدًا للوصول إلى والدي وشقيقتي إلا أنني لم أتمكن من معرفة أي شيء على الإطلاق. كما أنني لم أكن الشخص الوحيد الذي يمر بمثل هذه الحالة. كما نعتقد بأنك قد سمعت إشاعة أخرى. فنحن لم نتمكن من فهم الأمر الذي حدث. إننا لم نكن قادرين...وأنت لن تتمكن من قبول ذلك. وكما تعلم فقد كنا في معزل تمامًا.


تفاصيل سجليّة

Share This