شهادة مصورة

يصفا إيريني هيزمي وريني سلوتكين لم شملهما بالولايات المتحدة عام 1950

ولدت إيريني وولد ريني لريناتي وريني جوتمان. وقد انتقلت الأسرة إلى براج بعد مولد التوأم بفترة قليلة، حيث كانوا يعيشون عند قيام الألمان باحتلال بوهيميا وموراڤيا في مارس 1939. وبعد ذلك بشهور قليلة، قام بعض الجنود الألمان في الزي الرسمي باعتقال والدهما. وبعد عدة عقود، علم ريني وإيريني أنه قد قُتل في محتشد أوشفيتز في ديسمبر 1941. بينما تم ترحيل ريني وإيريني ووالدتهما إلى حي اليهود في تيرزينشتات، وبعد ذلك إلى محتشد أوشفيتز. وفي محتشد أوشفيتز، تمت التفرقة بين التوأم وإخضاعهما للتجارب الطبية. وقد ظل الاثنان بعيدان الواحد عن الآخر لفترة من الوقت بعد إطلاق سراحهما من محتشد أوشفيتز. وقد قامت جمعية إنقاذ الأطفال بإحضار إيريني إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1947، حيث اجتمع شملها بريني في عام 1950.

نسخة كاملة مكتوبة

ريني: كان ذلك في 29 مارس لعام 1950، هبطت الطائرة في مطار أيدلوايلد بصحبة السيد إنرايت [يتنهد]. كانت ليلة ضبابية. لقد كنا...حسنًا، دعني أولاً... - لقد أتت والدتي لاصطحابنا لأن والدي لم يكن متواجدًا هناك. لقد كنت أدعوهم والدتي ووالدي، لأنني لا أعرف أحد سواهما. لقد كان والدي في مكانٍ ما خارج المدينة، ولكننا ذهبنا إلى المنزل. على ما أتذكر أن الوقت كان متأخرًا، لأننا لم نتمكن من الرؤية. لا أتذكر أنني قد رأيتك بهذه الليلة. لم نقم بفعل أي شيء بهذه الليلة سوى الخلود إلى النوم. قاموا بمنحنا غرفة النوم خاصتهم، غرفة النوم الرئيسية بالمنزل، حصلت عليها أنا والسيد إنرايت، ولا أعلم أين استقر الباقون. إلا أنني أتذكر رؤيتك لأول مرة في الصباح، بذلك الطريق المقابل للمنزل. وكانت تلك هي أول ذكرى أحملها لرؤيتك، والتي التقيتك خلالها.
إيريني: أجل، أتذكر أنها كانت أمام المنزل.
ريني: أجل، أمام المنزل. أما بالنسبة لي فأعتقد أن المرة الأولى كانت بمحتشد أوشفيتز. كانت نظرة واحدة دون توجيه كلمة واحدة.
إريني: ولا كلمة. لم نقل أي شيء، لقد اكتفينا بالنظر فقط...
ريني: ولكن الآن كل شيء يسير على ما يرام.
إريني: نعم، لقد كان الأمر غريبًا بالنسبة لي، وكانت الناس عادة ما تندهش من حكايتنا. كان الناس يتوقعون أنه قد تم تفجير المفرقعات، إلا أن الأمر لم يكن كذلك. لقد كان ذلك مجرد....
ريني: لقد كانت رحلة طويلة جدًا.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This