شهادة مصورة

إيريني هيزمي وريني سلوتكين يصفان التجارب الطبية

إيريني هيزمي وريني سلوتكين هما توأمان يهوديان ولدا في عام 1937 في تشيكوسلوفاكيا، وقد تم ترحيلهما مع أمهما إلى تيريزينشتات ثم إلى أوشويتز, يصيفان التجارب الطبية التي خضعا لها. وقد علق بينو مولر هيل، طبيب في علم الوراثة، بجامعة كولون على التجارب الطبية النازية. ووصف سايمون روزينكير، اليهودي البولندي الذي تم ترحيله إلى أوشويتز بيركيناو التجارب الطبية في أوشويتز.

[مشاهد بالصور: صور من Getty Images، مدينة نيويورك، ياد فاشيم، القدس؛ معهد ماكس بلانك لطب النفس، الأرشيف التاريخي، Bildersammlung GDA، ميونخ، Bundesarchiv Koblenz، ألمانيا؛ Dokumentationsarchiv des österreichischen Widerstandes، فيينا؛ Kriemhild Synder: Die Landesheilanstalt Uchtspringe und ihre Verstrickung in nationalsozialistische Verbrechen; HHStAW Abt. 461, Nr. 32442/12; Privat Collection L. Orth, APG Bonn.]

نسخة كاملة مكتوبة

إيريني:
لقد سرنا سويًا مع أمنا وأناس آخرين. حيث انتقلنا إلى قافلة أبقار.
رينيه: عندما فُتحت الأبواب، شعرت ببرودة الهواء الذي يدخل إلى الغرفة وسمعت صياح الجنود الألمان "راوس، راوس! شنيل، شنيل!"

إيريني:
لقد كنا سويًا لمدة أربعة أشهر، على ما أتذكر. وفي ذلك الوقت كانت هناك أعمال وبعض التوائم وربما بعض الأطباء والممرضات الذين تم فصلهم. وكنت أنا ورينيه منفصلين عن أمنا في ذلك الوقت. لا أستطيع أن أتذكر سوى صياح أمي المرير وعلمت أننا لم نرغب في المجيء ولكنهم أحضرونا بالقوة. ثم انفصلنا عن بعضنا أيضًا. وبعد ذلك عرفنا أن المجموعة بأكملها – حوالي 3700 شخص – قد قُتلت في تلك الليلة. وكانت أمي من بينهم.

رينيه:
عندما ذهبت إلى المشفى، كان كل ما أتذكره هو أنني دائمًا كنت اضطر إلى خلع ملابسي وكنت أوضع بين طبقين باردين كان يُطلق عليهما ماكينات روينتجين؛ أعتقد أنهما يعملان بالأشعة السينية. ثم يتم قياسي ووزني ثم أتبرز ثم يتم دفعي.

إيريني:
أتذكر الذهاب إلى مينجل على وجه الخصوص. وكانت أول مرة نذهب فيها إلى الطبيب عندما كانت أمي لا تزال معنا. وكنا لا نزال في التشيك وقتئذٍ. وأستطيع أن أتذكر ذلك على نحو خاص لأنني كنت مهتمة بأن رينيه سوف يبكي وسيحدث له شيء مرعب. كما أتذكر الدم وهو يؤخذ من رقبتي وذراعيّ. أنا أكره الأطباء. لقد كان أخذ الدم من رقبتي مؤلمًا جدًا؛ مؤلمًا للغاية. ولكنني لم أستطع الصياح. لم أكن لأصيح على الإطلاق.

لقد ظل التوأمان على قيد الحياة بعد اغتيال ستة ملايين من اليهود. قامت الجيوش السوفيتية بتحرير أوشويتز في يناير عام 1945.

رينيه:
لقد كنت دومًا أعتقد أنني أعلم أنها موجودة في مكان ما بالقرب مني. وقد رأيتها ذات مرة. وأعتقد أننا رأينا بعضنا من خلال سور أو سورين. ولم نقل شيئًا، لقد رأينا بعضنا فحسب؛ وعرفنا أن كلانا على قيد الحياة وكان هذا الشعور ينتابنا دائمًا فكنت أقول أنها لا تزال على قيد الحياة. لم تمت بعد؛ ولم تتركني وحدي. وكان كل شيء قد تم بعد ذلك بغرض مقابلتي لإيريني.

الأستاذ بينو مولر هيل
إذا كان هؤلاء يظنون أن موت هؤلاء الأشخاص محدد بالفعل بأي شكل من الأشكال، فيمكنك تجريب ذلك مع شخص تعرفه تحت هذه الظروف. ولسوء الحظ، إذا فقدت كافة المشاعر الإنسانية، فيمكنك المجادلة بهذه الطريقة.

سايمون بوسنكير
لقد شحنوني إلى بركيناو. كان هناك الكثير من الأطفال الآخرين وقد أخذوني إلى الخارج وقال سكومان أنني ألماني يهودي أشقر ذو عينين زرقاوين وأخبر مينجل بأن يعتني بي. كانت هناك توائم أخرى، وفي النهاية أتى مينجل. لقد انتزعوا مني الخصيتين وأعطوني حقنة. وكان أحدهم يخرج من فمه سائل أبيض؛ فقد كانوا يريدون أن يموتوا، لقد أعطوا هذا الطفل حقنة في قلبه. ولك أن تتخيل أن هذا الطفل مقيم بجواري؛ لقد سقط الطفل على الأرض وجاء القائد وأخذه للخارج. عندما انتزعوا منك الخصيتين ويعطونك حقنة، يجب عليك ألا تصيح. وإذا صحت، فستموت. ويجب ألا تعض؛ كما لو كنت لا تشعر بأي شيء. أتعي ما أقول. فقط لا تصدر أية حركة أو تثيرهم؛ وإلا فستهلك. لقد كنت أفكر في نفسي وفي عائلتي إذا كنت سأراهم أم لا. لقد كنت أقول لنفسي، "أتمنى أن تكوني على قيد الحياة وأنا آتٍ لرؤيتك". لقد كنت أتحدث مع أمي. "لا أعرف ماذا سيحدث لي، ولا أعرف ما إذا كنت سأراك ثانية، لأن كل أصدقائي لا يعودون مرة أخرى. إنها الدموع؛ فقط تصيح وتصيح. لقد كانت عائلتي محبوبة لدي، ولا أعرف ما إذا كنت سأراها ثانية أم لا. ولم أرَ شخصا منهم بالفعل.

كان يلزم أن آتِي في نهاية العام إلى باكينولد. لقد تم إطلاق صراحي في أبريل عام 1945. وقد ذهبت إلى البوابة وخمنت من يا ترى الذي أتى لمقابلتي؟ إنهم الأمريكان.

وعندما تزوجت من جوان – زوجتي – قلت لها أنني أريد عائلة كبيرة جدًا. ثم لم تقوَ هي على الحمل؛ أتفهم ذلك جيدًا. لقد ذهبت إلى الكثير من الأطباء. وبعد فترة، كنت أقرأ في الجريدة كيف يصبح الناس مصابين بالعقم، وكيف أُصيب الناس بالعقم بواسطة الألمان وكانت هناك صورًا معروضة. وقد قلت لزوجتي أتعرفين، أظنهم كتبوا ذلك خصيصًا لي ولم أدرك ذلك سوى الآن. وعندما ذهبت إلى الطبيب وأخبرته أنني عقيم وأخبرته عما حدث لي في أوشويتز وبركناو، قال لي لا عليك؛ يمكنك أن تتبنى طفلاً وقد أعطاني خطابًا يسمح لي بتبني طفل. وقد فعلت. أليسون.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This