<p>صورة جوية لمحتشد أوشفيتز 3 (مونوفيتز)، الذي كان مجاورا لمصنع آي. جي. فاربين. التقطت الصورة بعد الغارات الجوية الأمريكية. بولندا، 14 يناير/كانون الثاني 1945.</p>

الولايات المتحدة والهولوكوست: لمذا لم يتم قصف أوشفيتز

تفاصيل الصورة

خلال ربيع عام 1944، تلقى الحلفاء معلومات أكثر وضوحاً حول عملية القتل الجماعي بالغاز في أوشفيتز-بيركيناو. في بعض الأيام قتل ما يصل إلى 10 آلاف شخص في غرف الغاز. في حال يأس قدمت المنظمات اليهودية مقترحات مختلفة لوقف عملية الإبادة وإنقاذ يهود أوروبا. ودعا عدد قليل من زعماء اليهود لتفجير غرف الغاز في أوشفيتز؛ وعارض آخرون ذلك. مثل بعض المسؤولين الحلفاء، خشى كلا الطرفين حصيلة القتلى أو الدعاية الألمانية التي قد تستغل أي قصف للسجناء في المحتشد. لم يصب أحد بالنتائج.

حتى بعد أن وضعت القوات الجوية الأنجلو-أمريكية القدرة على ضرب أهداف في سيليسيا (حيث يوجد محتشد أوشفيتز) في يوليو 1944، قررت السلطات الأمريكية ألا تقصف محتشد أوشفيتز. وأوضح المسؤولون الأمريكيون هذا القرار جزئيا مع وسيطة تقنية أن هذه الطائرات لم تكن قادرة على القيام بغارات جوية على هذه الأهداف بدقة كافية، وفي جزء آخر مع وسيطة استراتيجية أن الحلفاء ملتزمين بقصف الأهداف العسكرية لفوز الحرب، في أسرع وقت ممكن.

لم يكن قصف الحلفاء لأوشفيتز-بيركيناو في منتصف يوليو 1944 أن ينقذ اليهود المجريين الذي يبلغ عددهم 310,000 تقريبا فقد قتلهم الألمان عند وصولهم إلى مركز القتل بين 15 مايو و 11 يوليو 1944. وعلاوة على ذلك، ضمت الثكنات الواقعة قريبا من غرف الغاز في بيركيناو 51,117 سجين (31,406 منهم من النساء والأطفال).

في صيف وخريف عام 1944، طلب المؤتمر اليهودي العالمي ومجلس لاجئي الحرب وزارة الحرب الأمريكية بإذن لقصف محتشد أوشفيتز. تم رفض هذه الطلبات. في 14 أغسطس، أبلغ جون ج. ماكلوي، الأمين المساعد للحرب، أن 'مثل هذه العملية يمكن أن تنفذ إلا بتحويل الدعم الجوي الكبير.. تشارك الآن في العمليات الحاسمة في أماكن أخرى، وسيكون على أي حال لهذه الفعالية المشكوك فيها أن تبرر عدم استخدام مواردنا.' ومع ذلك غضون أسبوع، قامت القوات الجويةالأمريكية بالقصف الشديد على مصنع النفط Farben والمطاط (Buna) بالقرب من محتشد أوشفيتز الثالث-أقل من خمسة أميال من مركز القتل أوشفيتز-بيركيناو.

اعتبرت القنابل التي سقطت قريبت من المحتشد للسجناء في مجمع أوشفيتز أملا. تذكر أحد الناجين في وقت لاحق: ' لم نعد خائفين من الموت؛ وعلى أية حال ليس من ذلك الموت. كل القنابل التي انفجرت مليئة بالفرح واعطتنا ثقة جديدة في الحياة.

في العقود اللاحقة كان قرار الحلفاء بعدم تفجير غرف الغاز أو السكك الحديدية في أوشفيتز-بيركيناو مصدرا لنقاش مر أحياناً. يواصل مؤيدو القصف القول بأن مثل هذا عمل، في حين أنه كان قد قتل بعض السجناء، يمكن أن يباطأ عمليات القتل وربما في نهاية المطاف يؤدي إلى إلى إنقاذ الأرواح.