View of the Struma in the Istanbul harbor, Turkey, February 1942.

رحلة الستروما

  • Twitter
  • Facebook
  • اقتبس
  • اطبع
  • عربي

    هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغات التالية

كان مرفأ كونستانسا الروماني الواقع على البحر الأسود نقطة إقلاع لليهود الذين حاولوا الرحيل من أوربا الى فلسطين. سافر آلاف اليهود المحاولين الهرب بيأس من الألمان بواسطة القارب من كونستانسا مرورا بتركيا الى فلسطين على الرغم من القيد البريطاني للهجرة.

في ديسمبر عام 1941, صعد 767 من اليهود على قارب أسمه الستروما في كونستانسا. خططوا الذهاب الى اسطنبول والتقديم على سمات للدخول الى فلسطين ومن ثم الابحار الى فلسطين. كان الستروما غير آمن و مكتظ بالركاب وكان ينقصه المرافق العامة اللازمة. على الرغم من مشاكل المحرك, وصل الى اسطنبول في 16 ديسمبر عام 1941. وهناك, تم ابلاغ المسافرين أنهم لن يحصلوا على سمات الدخول الى فلسطين أو حتى السماح لهم للدخول الى تركيا.

حجز على القارب في مرفئ اسطنبول لأكثر من شهرين. رفضت السلطات التركية السماح للمسافرين على النزول من القارب دون اتفاقية بريطانية للسماح لهم بإكمال الرحلة الى فلسطين. قامت الشرطة التركية بسحب القارب الى البحر وتركته هناك في 23 فبراير عام 1942. وبعد يوم واحد, في 24 فبراير, غرق القارب. وعلى الرغم من عدم معرفة سبب الغرق ولكن يعتقد أنه ضرب بطوربيد من غواصة سوفييتية. نجا راكب واحد وهو دافيد ستوليار. قاد غرق الستروما الى احتجاج دولي ضد سياسة بريطانية للهجرة الى فلسطين.