Chaim Kaplan diary page

الكتاب والشعراء في الأحياء اليهودية

في بداية عام 1939، قامت السلطات الألمانية بعزل اليهود البولنديين في أحياء أو في مناطق الحظر. وكانت مواقع الحي اليهودي – التي تم تأسيسها في الأصل لعزل اليهود عن غير اليهود – قد أصبحت بمثابة مواقع لإبادة اليهود الأوروبيين.

وفي ظل ظروف المعيشة المرعبة والتهديد بالترحيل باستمرار، فقد سعى اليهود وراء الاحتفاظ بآدميتهم وثقافتهم بالتعبير عن ذلك من خلال الشعر والغناء. فقد أصبحت القصيدة الألمانية "Es Brent" (ومعناها: الكون يحترق) التي كتبها مورديكاي جيبرتج (عام 1938 كاستجابة لبرنامج موجود في بولندا) هي نشيد المقاومة السرية في الحي اليهودي بكراكو. وقد استمر جيبرتج في الكتابة بعد فراره من كراكو بالقرب من لاجينيكي وبعد أن اضطر للانتقال من لاجينيكي إلى كراكو.

في الحي اليهودي بفيلنا ومحتشدات الأعمال الشاقة بإستونيا، كتب هيرش جليك أغنيات للمقاومة، بما فيها الأغنية الشهيرة "أنشودة الأنصار". وقد أصبحت الأغنية الرئيسية لمنظمة الأنصار المتحدة في فيلنا التي ينتمي إليها جيلك.

والجدير بالذكر أن الكتاب والشعراء استطاعوا أن يعبروا عن المقاومة الفنية والمعنوية. في الحي اليهودي بوارصوفيا، كتب إتزاك كاتزنلسون قصائد ومسرحيات ومقالات مليئة بالأمل تعبر عن حالة الحي في ضوء تاريخ اليهود. وفي عام 1943، تم ترحيل كاتزنلسون إلى محتشد فيتيل في فرنسا (حيث كتب قصيدة "أنشودة الشعب اليهودي المعذب"). وفي عام 1944، تم ترحيله إلى محتشد أوشويتز حيث لقى حتفه.

قام المؤرخ إمانويل رنجلبلام بتأسيس أرشيف المقاومة بالحي اليهودي بوارصوفيا "أونيج شبات"، حيث يتم توثيق جميع مجالات الحياة في الحي. كان هناك عدد من المقيمين في الحي، مثل كيم كابلان في وارصوفيا، يحتفظون بمذكراتهم.

عندما حاول النازيون استخدام شارياهو كاشيرجنسكي وإبراهام سوتسكيفر لتأليف كتب قيمة من أجل مصادرة الممتلكات، كان هذان الكاتبان من فالينا قد قاموا بتوثيق 8000 عمل أدبي. وأثناء اختبائهم في الغابات، قابلوا الأنصار وقاموا بتسجيل مقولاتهم.

خلال تصفية الحي اليهودي بلودش في صيف عام 1944، أخفى الكاتب إسايا سبيجل بعضًا من كتاباته في قبو. وقد أخذ الباقي إلى أوشويتز حيث تم الاحتفاظ بها لحين وصوله. وبعد انتهاء الحرب، عاد سبيجل إلى لودش ووجد 16 قصة من قصصه المختبئة. ولحسن الحظ، لقد كان قادرًا على إعادة إنشاء الباقي من الذاكرة.

إن تجربة اليهود خلال الهولوكوست تظهر واضحة في أعمال الكتاب والشعراء في الحياء اليهودية. ففي مواقع الحي تتعدى 400 موقعًا بالمناطق الأوروبية الخاضعة للاحتلال الألماني – حيث الحشود العفيرة والظروف الصحية السيئة والمجاعات – شكلت الأنشطة الثقافية نوعًا من الثقة بالنفس.