أليدا ناتان وينبيرج

أليدا ناتان وينبيرج

Born: April 10, 1887

فريس, هولندا

كانت أليدا هي الابنة الكبرى من بين ثمانية أطفال. كان والديها، يهوديين متدينين، يمتلكان عملهما الخاص في صناعة الغزل والنسيج بالمدينة الصغيرة فريس. وعندما كانت في سن المراهقة، عملت أليدا على مساعدة أسرتها في بيع الغزل والنسيج للمزارعين المحليين، وكانت تحمل البضائع في حقيبة سفر يتم تركيبها على مقود الدراجة الخاصة بها. وتزوجت صموئيل وينبيرج، ورُزق الزوجان ثلاثة صبية وفتاة.

1933 1939: كانت عائلة وينبيرج تمتلك فندقًا يعمل وفقًا للشريعة اليهودية بمدينة تسڤوليه. وكان هذا هو الفندق الوحيد الذي يعمل وفقًا للشريعة اليهودية في المنطقة، لذلك كان العديد من رجال الأعمال اليهود وتجار الماشية يقيمون هناك. وبالإضافة إلى الاعتناء بعائلتها والعمل بالفندق، كانت أليدا ترأس مجموعة هداسا المحلية الصهيونية. كما اعتادت الذهاب للسير يوم السبت مع زوجها وابنتها، سلمى.

1940 - 1942: توفى زوج أليدا عام 1941. تابعت هي وأبنائها إدارة الفندق إلى أن صادرته القوات الألمانية عام 1942، واضطرت عائلة وينبيرج للانتقال للعيش في أحد الأكواخ التي لا تتمتع بوجود دورة المياة أو الماء الساخن. وعملت أليدا على شغل نفسها بالحياكة. وذهب مورتس ابن أليدا للاختباء بصحبة زوجته في أوائل عام 1942، ولكنهم عادوا إلى الظهور عندما توارد إلى مسامعهم أنه سيتم ترحيل أفراد عائلته. لذلك قررت سلمى الاختباء. واستعدت أليدا أيضًا للاختباء، إلا أنه تم إلقاء القبض عليها بواسطة الشرطة السرية النازية وتم ترحيلها في شهر أكتوبر عام 1942.

وفي 12 أكتوبر 1942، وصلت أليدا إلى معسكر أوشفيتز، حيث تمت إبادتها.