فروما ليبرمان بيرلموتر

فروما ليبرمان بيرلموتر

Born: 1904

وتشيتس, بولندا

فروما كانت واحدة من أربعة أطفال ولدوا لعائلة يهودية في قرية وتشيتس البولندية. كان والداها يمتلكان مزرعة كبيرة بالقرب من القرية. في أوائل عشرينيات القرن العشرين، تزوجت فروما من سيمخا بيرلموتر وهو أستاذ فلسفة بجامعة لفوف، استقرا الزوجان في خوروخوف. بحلول عام 1929، كان الزوجان لديهما ابنتين اسمهما تخيا وشولاميت.

1933 - 1939: في سبتمبر 1939، بينما كان سيمخا يرتب بأن يهاجر مع عائلته، احتلت ألمانيا بولندا. بعدها بثلاثة أسابيع، احتل الاتحاد السوفيتي شرق بولندا حيث تقع خوروخوف. تدفق اللاجئون الهاربون من الألمان عبر البلدة. لم يغير الحكم السوفيتي حياة أسرة بيرلموتر اليومية كثيرًا، فهم ظلوا في منزلهم وواصل سيمخا التدريس في لفوف.

1940 - 1945: في عام 1941، احتلت ألمانيا اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية وانشأت حيًا لليهود في خوروخوف. في عام 1942، بعد انتشار شائعات بأن حي اليهود سيتم تدميره، هربت فروما وشولاميت. اختبأتا في الأحراش التي تنمو على حافة النهر عندما سمعتا دوي إطلاق نار. اختبأتا بالغطس تحت الماء طوال الليل حيث كانت البنادق الآلية تضرم النار في حي اليهود. بحلول الصباح كان هناك آخرون يختبئون في الأحراش وسمعوا حارس أوكراني يصرخ: "أنا أراكم هناك أيها اليهود، أخرجوا من هناك!" أطاعه معظمهم ولكن ظلت فروما وشولاميت مختبئتان في الماء لعدة أيام أخرى حيث استمر إطلاق النار.

اختفت فروما بينما غفت ابنتها في الماء. تظن شولاميت التي نجت من الموت في الحرب أن فروما قد تكون غرقت أثناء نومها أو تم إطلاق النار عليها في الماء أو تم إلقاء القبض عليها من قبل الألمان.