ريجينا جوتمان

ريجينا جوتمان

Born: May 12, 1926

رادوم, بولندا

ولدت ريجينا في مدينة رادوم التي كانت تضم 120.000 ساكن. عمل والدها في قص الجلود لصالح مصنع كبير للأحذية وكانت والدتها تعتني بأبنائهما الستة. كانت أسرة جوتمان متدينة للغاية وكانت ريجينا تذهب إلى مدرسة عبرية في فترة ما بعد الظهر. كانت رادوم تضم مجتمعا يهوديا حيويا يصل عددهم إلى 30,000 شخص تقريبًا وكان هناك أيضًا عدة صحف يديشية تصدر بشكل يومي ومعابد يهودية جميلة.

1933 - 1939: في الأول من سبتمبر 1939، غزا الجيش الألماني بولندا وبعدها بسبعة أيام احتل رادوم. بعد مرور فترة قصيرة، بدأ النازيون في تطبيق سياسات معادية لليهود هناك، وتغيرت حياة ريجينا وعائلتها بشكل كبير. أغلقت السلطات الألمانية مدارس يهودية وصادرت أجهزة الراديو والأشياء القيمة بما فيها الفراء والمجوهرات. قدم اليهود في الحي الذي تسكن به أسرة جوتمان دروسًا خاصة لتعليم الأطفال الصغار كيفية القراءة والكتابة. في ديسمبر، عين مسؤولون ألمان في رادوم مجلسًا يهوديًا وقوة شرطية.

1940 - 1945: في عام 1941 أمرت السلطات الألمانية جميع اليهود في رادوم بالانتقال إلى الحي اليهودي الذي تم إنشاءه من فترة قصيرة. تم إجبار أسرة جوتمان على الإقامة في غرفة واحدة صغيرة، وكانت الظروف المعيشية في حي اليهود سيئة للغاية فالازدحام والجوع والمرض أشياء معتادة هناك. قرر والدا ريجينا أن يهرباها خارج حي اليهود عن طريق رشوة أحد الحراس. هربت إلى بيونكي حيث كانت تعيش أختها الأكبر ولكن سرعان ما تم تجنيدها للقيام بأعمال السخرة في مصنع الذخيرة بالبلدة. أقامت هناك علاقة صداقة وطيدة مع أحد السجناء اسمه سام شبيجيل. في خريف 1944 تم ترحيل ريجينا مع السجناء الآخرين بالحتشد إلى أوشفيتز.

تم نقل ريجينا إلى عدة محتشدات أخرى للقيام بأعمال السخرة، وفي أبريل 1945، حررت القوات السوفيتية ريجينا، وبعد الحرب، عملت أن أخواتها وأخويها ووالديها توفوا. اجتمع شمل ريجينا بسام وتزوجا لاحقًا في محتشد فوهرينڤالد للنازحين في باڤاريا.