تخيا بيرلموتر

تخيا بيرلموتر

Born: 1925

خوروخوڤ, بولندا

كانت تخيا الطفلة الكبرى من طفلتين ولدتا لعائلة يهودية في بلدة خوروخوڤ والتي تبعد 50 ميلًا عن شمال شرق لڤوڤ. كان والدها أستاذًا للفلسفة بجامعة في لڤوڤ وكان والداها الاثنان زعيمين مدنيين في خوروخوڤ.

1933 - 1939: في سبتمبر 1939 احتلت ألمانيا غرب بولندا، وبعدها بثلاثة أسابيع، احتل الاتحاد السوفيتي شرق بولندا [بموجب المعاهدة الألمانية السوفيتية] حيث تقع خوروخوڤ. تدفقت حشود اللاجئين الهاربين من الألمان عبر البلدة. لم يغير الحكم السوفيتي حياة أسرة بيرلموتر اليومية كثيرًا، فهم ظلوا في منزلهم وواصل والد تخيا التدريس في لڤوڤ.

1940 - 1942: في عام 1941، احتلت ألمانيا الأراضي السوفيتية وانشأت حيًا لليهود في خوروخوڤ. في عام 1942، بعد انتشار شائعات بأن حي اليهود سيتم تدميره، أعدت والدة تخيا مكانًا لتختبئ به تخيا مع أسرة بولندية بالقرب من خوروخوڤ. كانت خطة الهروب الموضوعة لتخيا هي أن تسلم لنفسها كالمعتاد لمكان عملها خارج حي اليهود، ثم سيقابلها أحد ما في نهاية اليوم ويتجه بها إلى مكان الاختباء. في اليوم الذي رحلت به تخيا، ودعت والدتها وأختها شولاميت. وعدن بأن يبحثن عن بعضهن البعض بعد الحرب.

بعد الحرب، اكتشفت أخت تخيا أن أحدًا قد خان تخيا وكشف أمرها للألمان. تم إجبار تخيا على السير عارية عبر المدينة ثم تم تعذيبها وقتلها.