شهادة مصورة

يصف أبراهام ليفينت الأوضاع في حي اليهود في وارصوفيا

مثلهم مثل اليهود الآخرين، تم احتجاز عائلة ليفينت في حي وارصوفيا اليهودي. وفي عام 1942، وعندما اختبأ أبراهام في قبوٍ، قام الألمان بالقبض على أمه وأخواته في إحدى هجماتهم. وقد لقوا حتفهم. وتم تشغيله في أعمال السخرة القسرية في إحدى المناطق القريبة، ولكنه هرب ليعود إلى والده في الحي اليهودي. وفي عام 1943، تم ترحيله هو وأباه إلى محتشد مايدانيك، حيث مات أبوه هناك. تم إرسال أبراهام بعد ذلك إلى محتشدات سكارجيسكو وبوخينفالد وشليبين وبيزنجن وداخاو. وقامت قوات الولايات المتحدة بتحرير أبراهام بمجرد قيام الألمان بإخلاء السجناء.

نسخة كاملة مكتوبة

أنشأ الناس مدرسة لثلاثة أو أربعة أطفال، [لذلك] بحيث لا ينسون ما يتعلمونه. ونحن كان لدينا مكتبات. وذهبنا إلى المكتبات. قرأنا كتبًا. مازلنا نفكر في أنه في بعض الأحيان... سنصبح أفضل. وفي تلك الأثناء كان لدينا... كان يوجد صحيفة بولندية. كانت في الحقيقة صحيفة يقوم الألمان بطبعها ولكن باللغة البولندية وكان يتم تهريبها في الحي اليهودي وكنا نقرأها. لقد سمعنا فقط عن انتصار القوات الألمانية في الحرب وانتصروا على هذا وذلك. لم نعرف أي شيء. كان غير مسموح بامتلاك جهاز راديو لأنهم أخذوا كل أجهزة الراديو من اليهود. أخذوهم في ليلة ما وأصدروا مرسومًا: حيث فرضوا على كل شخص تسليم ما يمتلكون من جهاز راديو أو معاطف من الفراء أو الملابس الجيدة. لم يكن لدينا أي أخبار في الحقيقة عن الجانب الآخر من العالم. وصار الحال على هذا حتى عام 1942.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This