شهادة مصورة

يصف أرون (ديريتشنيسكي) ديرمان أنشطة الثوار بالقرب من فيلنا

وُلد أرون لأسرة يهودية من الطبقة المتوسطة في سلونيم، وهي جزء من بولندا، بين الحربين العالميتين. وكان لدى والداه متجرًا للملابس. وبعد إنهاء دراسته في إحدى المدارس الفنية، عمل أرون كمشغل أداة عرض الأفلام في مدينة صغيرة بالقرب من سلونيم. وفي سبتمبر 1939، استولى الجيش السوفيتي على سلونيم. واندلعت الحرب بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي في يونيو 1941. وعاد أرون مرة أخرى إلى سلونيم. وبعد فترة قصيرة احتل الألمان سلونيم، وبعدها دفعوا باليهود داخل الحي اليهودي. وتم إجبار أرون على العمل في أحد مصانع الأسلحة، غير أنه تمكن من تهريب الأسلحة إلى داخل الحي اليهودي. وبعد مساعدة عائلته في الهروب عند قيام الألمان بتدمير الحي اليهودي، عمل أرون في جرودنو إلى أن تم اعتقاله. وبينما يتم ترحيله من جرودنو، قفز أرون من عربة الماشية. وفي آخر الأمر نجح في الهروب من جرودنو وانضم إلى حركة سرية خارج فيلنا. وبعد انتهاء الحرب، هاجر هو وزوجته (التي قابلها في الحي اليهودي في سلونيم) إلى الولايات المتحدة واستقرا في شيكاغو.

نسخة كاملة مكتوبة

كانت مهمتنا أولاً هي قطع الطرق المؤدية إلى قاعدتنا. وكان هذا بغرض حمايتنا. لذلك قطعنا كل الطرق المؤدية إلينا. قطعنا الأشجار - لوجودنا في الغابات - قطعنا الأشجار على الطريق وفجرناهم بالديناميت ولم يتمكنوا من الوصول لقاعدتنا. وبالفعل تطورت الحركة السرية الآن وأصبحت أكثر قوة. كان عددها كبيرًا، وفي تزايد -- إنني أتحدث الآن عن الحركة السرية بشكل عام ليس فقط الحركة السرية اليهودية، وبشكل عام سأعود مرة أخرى لأتحدث عن الحركة السرية اليهودية. وبذلك أصبحت المنطقة هادئة بالفعل حيث كان يوجد بعض الثوار في المنطقة كلها. وقطعنا خطوط الهاتف والجسور قطعنا كل ما نستطيع قطعه كما قمنا بتفجير خطوط السكك الحديدية. وفي أوقات كثيرة فجرنا القطارات. إذا شاركت في هذا فقد شاركت بطريقة مباشرة وغير مباشرة ولكنني لم أكن...لم أكن بطلاً ولكن كنت فقط أحد المشاركين في الحركة السرية. كنت نشطًا قدر استطاعتي مثلي مثل الآخرين.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This