شهادة مصورة

يصف خايم إنجل فرز ملابس سجناء بيلزيك الذين تم قتلهم في محتشد سوبيبور

في عام 1939، وبينما كانت خدمة خايم في الجيش البولندي تقترب من نهايتها المحددة، قامت ألمانيا باجتياح بولندا. وقام الألمان بأسر خايم وأرسلوه إلى ألمانيا للعمل بالسخرة. وكأسير حرب يهودي، تم إعادة خايم مرة أخرى إلى بولندا. وفي النهاية، تم ترحيله إلى محتشد سوبيبور، حيث ماتت هناك بقية عائلته. وفي ثورة محتشد سوبيبور في عام 1943، قام خايم بقتل أحد الحراس. ثم اختفى مع صديقته سلمى التي تزوجها فيما بعد. وقام أحد المزارعين بإخفائهما حتى التحرير في يونيو 1944.

نسخة كاملة مكتوبة

قاموا باحتجازنا في الثكنات. ولم يتم السماح لنا بالخروج. وصل القطار وهناك جاء بعض الأشخاص إلى هذا المحتشد. وكان ممتلأً بالحراس وكان كل الحراس بالداخل - كل الألمان وكل شيء - أخذوهم للأسفل حيث عادة ما يصل الناس ويذهبون ويأخذون أمتعتهم. وسمعنا العديد من طلقات النار. إطلاق نار كثيف... لم نعلم ماذا يجري. وفي اليوم التالي، أخذونا للعمل لفصل الملابس وكنا نفصل الملابس عن الأشخاص الذين أُطلق النار عليهم. كانوا ممتزجين بدمائهم...شيء مرعب...وأثناء قيامنا بفصل الملابس وجدت في جيب أحد هذه السراويل.. وجدت مذكرة صغيرة مكتوبة باللغة اليديشية وكان مكتوبًا بها: "قدمنا من بيلزيك،" كان محتشد آخر مثل هذا حيث كان يزاول الناس نفس نوعية العمل التي نقوم بها هنا. وللتخلص من السجناء بمحتشد بيلزيك، آتوا بهم إلى محتشد سوبيبور. وعرفوا إلى أين سيذهبون لذلك أعلنوا [المقاومة] وأطلقوا النار عليهم في القطار وقالوا - كما ورد في المذكرة - "نحن الآن على بعد من هناك...عرفنا أين سنذهب. وخذوا بثأرنا".


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.