شهادة مصورة

يصف دافيد ستوليار التمسك بقطعة من السفينة المعوّقة شتروما

في 1936 انتقل دافيد إلى مدينة بوخارست ليعيش مع والده. حينما بدأت ألمانيا تؤثر على رومانيا, قامت السلطات الرومانية بحملات ضد اليهود. وازدادت معاداة السامية وهُجم اليهود في شوارع بوخارست وأماكن عمومية أخرى. وقرر والد دايفيد أن ابنه يجب عليه أن يغادر البلد ليذهب إلى فلسطين. في ديسمبر 1941 غادر دايفيد رومانيا على متن "الستروما", زورق صغير, من كنستانسا وهي مدينة ثغر عند البحر الأسود. وكان محرك الزورق عاطل فوصلنا إلى مدينة إسطنبول في تركيا. لم تسمح لنا السلطات التركية بالعبور أو بالنزول من السفينة الصغيرة, ومنعت السلطات التركية أيضا العبور ومواصلة السفر ودفعت السلطات "الشتروما" إلى البحر الأسود. وخلال ساعات كانت الغواصة السفياتية تقوم بدورية نسفت عن "الشتروما". من أصل 769 راكب يهودي كان دافيد الناجي الوحيد.

نسخة كاملة مكتوبة

رأيت قطعة من السفينة وكانت الناس تتمسك بهذه القطعات وعندما يجمد الناس ويموتون فكانت القطعات تصعد وتصعد وترى هذه القطعات, وحجمها يتراوح بين 5 في 6 أمتار. (الصحفي) من الخشب؟ (دافيد) نعم من الخشب, وكان القطعات ثخينة جدا, وكنت أنا أيضا متمسك بقطعة من السفينة. (الصحفي) هل كنت في الماء؟ (دافيد) نعم. وإذ قلبت الخشبة فأصبحت فوقها, وكلما مات أحد صارت الخشبة خفيفة أكثر فتمكنت من التسلق عليها والماء تحت ساقاي. ولكنني كنت في الماء طوال ذلك الوقت, ومع ذلك فلم أكن ملتز للسباحة.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغات التالية

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.