شهادة مصورة

يصف إيفو هيرتسر مساعدة الجنود الإيطاليين أثناء فرار عائلته إلى كرواتيا

نشأ إيفو لعائلة يهودية من الطبقة المتوسطة في مدينة زغرب. وقد تعرض لمعادة صريحة للسامية حين قامت القوات الألمانية وحلفاؤها بغزو يوغوسلافيا في شهر أبريل لعام 1941 كما تم تنصيب حركة "أوستاشا" الفاشية في كرواتيا. بدأ نظام أوستاشا بقتل اليهود والصرب والرومان (الغجر). قامت عائلة إيفو بالفرار إلى الأراضي التي تحتلها القوات الإيطالية، حيث كانت القوات الإيطالية تحاول حماية اللاجئين اليهود. عاش إيفو في محتشدات الاعتقال الإيطالية، وكانت تضم محتشد جزيرة راب، قبل الانتقال إلى البر الرئيسي لإيطاليا عام 1944. وعمل بلجنة التوزيع المشترك لفترة من الزمن، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة.

نسخة كاملة مكتوبة

لقد رأينا ثلاثة جنود إيطاليين أو لعلهم كانوا أربعة. كنت أتحدث القليل من الإيطالية، بعض العبارات التي قد لا تكون كافية للتحدث، وكذلك والدي حيث كان قد درس الإيطالية أيام المدرسة الثانوية. واقتربنا من هؤلاء الجنود، وقد كانت المجازفة في طلب المساعدة منهم. فقمنا بتوجيه كلمتين فقط: "Ebrei،" والتي تشير إلى أننا يهود. "Paura"، والتي تعني الخوف. وفهموا قصدنا على الفور، لأنهم كانوا على علم بما يحدث في تلك الأيام، وأخبرونا بأنه يجب علينا العودة بسرعة إلى ديارنا، "calma" - تحلوا بالهدوء - وأنهم سيجلبون معهم ضابطًا برتبة رقيب. وأتى الرقيب، وكان يتحدث الفرنسية فكان ذلك أسهل في التواصل حيث كنا نتحدث الفرنسية أيضًا. وتوجه إلينا قائلاً: "ابقوا هنا، سأحاول الحصول على تصريح لتتمكنوا من دخول إيطاليا". ثم رحل. لم نصدقه، وكنا نؤمن بأنه يتحدث إلينا فقط بمثل تلك العبارات لإعطائنا الأمل. فكيف يمكنه القيام بذلك، ما هي رتبته، فهو لم يطلب منا أية نقود كما أنها المرة الأولى التي يرانا بها، إلا أنه عاد إلينا مرة أخرى. وقال بأنه لم يستطع الحصول على تصريح من أجلنا، إلا أنه في منتصف الليل سيأتي بصحبة بعض الجنود وسيقوم بوضعنا على متن القطار العسكري الإيطالي، وبذلك يمكن تهريبنا إلى إيطاليا بطريقة مضمونة. ونظرنا إليه للمرة الثانية ونحن نتوجس منه خيفة: لماذا يقوم بمثل ذلك؟ ولكنه بالفعل قام بذلك. وقد كان هذا الأمر من الأشياء التي لا يمكن نسيانها. وفي المساء، قام الجنود الإيطاليين بحمل أمتعتنا وحقائب الظهر وقاموا بتوجيهنا للسير في حمياتهم إلى محطة السكك الحديدية، مع ذلك الرقيب، في انتظار القطار العسكري الإيطالي. وعند وصول القطار، توجه إلينا وأخبرنا بأنه يجب علينا الصعود إلى القطار، وأنه سيقوم شخصيًا باستقلال القطار. وكان القطار ممتلأً بالجنود الإيطاليين، والذين قاموا على الفور بإفساح مساحة لوالدتي والسيدات كبار السن وكانت مجموعة صغيرة، كما قاموا بتقديم بعض الطعام لنا. وكل ما أتذكره هو الكلمات التي قالها لهم: "هؤلاء لاجئون." وبمجرد أن يتم سماع تلك الكلمة، كلمة "لاجئ" للإيطاليين، فترق قلوبهم على الفور سواء أكان هذا اللاجئ إيطاليًا أم يهوديًا فإن ذلك لا يعنيهم في شيء. فلم يقوموا بالاحتجاج، فإننا مدنيين ولا يحق لنا استقلال هذا القطار بأي شكل من الأشكال.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This