خريطة متحركة

تحرير المحتشدات النازية

مع تحرك جيوش الحلفاء عبر أوروبا في سلسلة من الهجمات ضد ألمانيا النازية، بدأت هذه الجيوش في مقابلة عشرات الآلاف من سجناء محتشدات الاعتقال ممن كانوا يعانون من الجوع والمرض. تم الكشف عن مجمل الفظائع التي ارتكبتها النازية للعالم أجمع فقط بعد تحرير المحتشدات النازية.

نسخة كاملة مكتوبة

مع تحرك جيوش الحلفاء عبر أوروبا في سلسلة من الهجمات ضد ألمانيا النازية، بدأت هذه الجيوش في مقابلة عشرات الآلاف من سجناء محتشدات الاعتقال ممن كانوا يعانون من الجوع والمرض. تم الكشف عن النطاق الكامل للفظائع التي ارتكبتها النازية للعالم أجمع فقط بعد تحرير المحتشدات النازية.

وكانت القوات السوفيتية هي من أول القوات التي وصلت إلى أحد أكبر المحتشدات النازية حيث وصلت إلى محتشد مايدانيك بالقرب من لوبلين ببولندا في يوليو 1944. وحاول الألمان - الذين فوجئوا بالتقدم السريع للسوفييت - إخفاء الدليل على جريمة القتل الجماعي عن طريق تدمير المحتشد.

اجتاحت القوات السوفيتية أيضًا في صيف عام 1944 مواقع مراكز الإعدام بكل من بيلزيك وسوبيبور وتربيلينكا. قامت القوات السوفيتية بتحرير محتشد أوشفيتز - أكبر محتشدات الاعتقال والإبادة - في يناير 1945. وعلى الرغم من قيام القوات الألمانية المنسحبة بتدمير معظم مخازن المحتشد، عثرت القوات السوفيتية على المتعلقات الشخصية للضحايا بما في ذلك مئات الآلاف من البدل الرجالية وأكثر من 800,000 من ملابس النساء وأكثر من 14,000 رطلا (6,350.293 كلغ) من شعر الإنسان.

اجتاحت جيوش الحلفاء مئات المحتشدات والمحتشدات الفرعية عبر أوروبا. وقامت القوات الأمريكية بتحرير محتشد الاعتقال بوخينفالد بالقرب من فايمار بألمانيا في 11 أبريل 1945 بعد مرور بضعة أيام من بدء النازيين في إخلاء المحتشد. وحررت القوات الأمريكية أكثر من 20 ألف سجين في بوخينفالد. كما قاموا أيضًا بتحرير محتشدات دورا-ميتيلباو وفلوسنبرج وماوتهاوزن.

أما القوات البريطانية فقد قامت بتحرير محتشدات الاعتقال التي كانت تقع في شمال ألمانيا، ومنها محتشد نوينجامي وبيرجن بيلسن. اقتحموا محتشد الاعتقال بيرجن بيلسن بالقرب من سيلي في منتصف أبريل 1945، حيث تم العثور على 60 ألف سجين أحياء، أغلبهم في ظروف حرجة بسبب إصابتهم بوباء مرض التيفوس.

وفي هولندا قامت القوات الكندية بتحرير محتشد الانتقال فيستربورك.

واجه المحررون ظروفًا لا يمكن وصفها في المحتشدات النازية حيث كانت هناك أكوام من الجثث غير المدفونة. وكانت نسبة قليلة من النزلاء تشبه الهياكل العظمية بسبب مطالب الأعمال القسرية والنقص الحاد في الطعام التي تضاعف أثرها بفعل أشهر وسنين من المعاملة السيئة. وكان العديد منهم ضعفاء للغاية لدرجة أنهم كانوا لا يقوون على الحراك. وبقى المرض خطرًا دائم الحضور، وأصبح من الضروري حرق بعض المحتشدات لمنع خطر انتشار المرض.

واجه الناجون من المحتشدات طريقًا طويلاً وصعبًا للشفاء.

[جورج سالتون، أحد الناجين: ] "كنت في السابعة عشر من عمري. لقد كنت حرًا ولكنني لم أكن واثقًا مما كان ذلك يعنيه."


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum

Share This