الولايات المتحدة والهولوكوست: الإجابة الأمريكية على الهولوكوست بعد الحرب

كانت الولايات المتحدة (مع بريطانيا العظمى) بين عامي 1945 و1951, في أعقاب المحرقة، والوصي على أكثر من 1 مليون من الأشخاص المشردين (DPs) في المناطق المحتلة من ألمانيا والنمسا، وإيطاليا، وتشيكوسلوفاكيا، بما في ذلك 250,000 يهودي في فترة الذروة في أواخر عام 1945. قامت الأمم المتحدة لإغاثة وإعادة تأهيل الوكالة ومختلف وكالات الإغاثة الخاصة بمساعدة القوى الغربية المتحالفة معها في مواجهة هذا التحدي الهائل.

حتى سبتمبر 1945، سكن اليهود وغير اليهود من الأشخاص المشردين معا في نفس المحتشدات. هذا الإعداد في بعض الأحيان يطلب من ضحايا الهولوكوست بالإقامة مع مرتكبي الجرائم السابقين أو مع الأشخاص الآخرين الذين أعربوا عن مشاعرهم المعادية للسامية والذين يتذكرون بصورة مؤلمة الهولوكوست. احتج اليهود المشردين، والكثير منهم لم يشعر بالأمان، عن هذه الظروف المعيشية.

واجه العديد من اليهود المشردين أيضا معاملة قاسية وغير حساسة التي تلقوها من بعض أفراد الجيش الأمريكي. تعكس الممارسة المتمثلة في السماح للشرطة الألمانية بدخول المخيمات للبحث عن البضائع المهربة عدم الاكتراث بالصدمات النفسية للناجين من الهولوكوست. الاحتجاجات حول معاملة اليهود من قبل الجيش الأمريكي في محتشدات المشردين التي تقع في بافارياأجبرت الرئيس هاري ترومان على إرسال إيرل هاريسون، عميد كلية القانون في جامعة بنسلفانيا، إلى المنطقة الخاضعة للاحتلال الأمريكي في ألمانيا للتحقيق.

قاد تقرير هاريسون، قدم في أغسطس 1945، ترومان لأمر بالفصل بين اليهود وغير اليهود، وبمعاملة أكثر حساسية للناجين اليهود في محتشدات المشردين. ويسرت السلطات الأمريكية تحسنا كبيرا في الظروف المعيشية، بما في ذلك السماح لوكالات الإغاثة اليهودية الخاصة بالعمل في المحتشدات. وأعطوا أيضا المزيد من الحكم الذاتي للسكان.

أيد الرئيس ترومان سياسة الهجرة أكثر انفتاحاً للمشردين. تحت سلطة أمر تنفيذي، بين عامي 1946 و1948، دخل 16 ألف لاجئ يهودي الولايات المتحدة. مع إقرار 'قانون الأشخاص المشردين' في عام 1948، منح الكونغرس تقريبا 400,000 تأشيرات للمهاجرين, الشيء الذي يتجاوز نظام الحصص القائم. وصدرت 80,000 من هذه التأشيرات إلى مشردين يهود.