جيرد جاكوب تسڤينكي

جيرد جاكوب تسڤينكي

Born: March 25, 1917

بريمن, ألمانيا

كان جيرد الطفل الأكبر من بين أربعة أطفال، وكان والده جوزيف قد غادر أوكرانيا في عام 1913 وفتح متجرًا لبيع الدراجات وإصلاحها في بريمن. كانت والدته سلمى تنحدر من أسرة يهودية مرموقة وعملت مدرسة في روضة أطفال وموظفة حسابات لصالح شركة كبيرة. شهد جيرد عندما كان طفلًا مصاعب الكساد الاقتصادي وشاهد مشاجرات الشوارع العنيفة بين النازيين وخصومهم السياسيين والشيوعيين والاشتراكيين.

1933 - 1939: عندما استولى النازيون على السلطة في 1933، كان جيرد حينها في المدرسة الثانوية. كان معظم المدرسين وقتها يعلنون دعمهم للنظام الجديد. تم إدراج دروس في "علم الأجناس" في المنهج الدراسي. بعد أن تخرج جيرد، بدأ في القيام بدراسات حاخامية في مدينة فرانكفورت ولاحقًا في المعهد الديني للمعلمين اليهود في فورتسبورج. في 9 و10 نوفمبر 1938، في مذبحة "ليلة الزجاج المكسور"، أُلقي القبض على جيرد واحتجازه لمدة ثمانية أيام في سجن فورتسبورج. عندما عاد إلى بريمن، علم أن والدته قتلها النازيون وأنه تم إرسال أخيه بينو إلى محتشد الاعتقال بزاكسن هاوزن. بعد أن تفاوض جيرد مع الجيستابو (البوليس السري الألماني) في 1939، انشأ مدرسة للأطفال اليهود الذين تم منعهم من الذهاب إلى جميع المؤسسات التعليمية الألمانية.

1940 - 1949: بعد أن غادرت أسرة تسڤينكي ألمانيا في 31 مايو 1939، استقرت في كندا حيث كان لوالدهم قريبا هناك. دخل جيرد الولايات المتحدة بتأشيرة طالب وبدأ في الذهاب إلى كلية بالتيمور الحاخامية. انضم هناك لبعض زملاءه السابقين من فورتسبورج الذين لجئوا إلى أمريكا. تم تعيينه حاخامًا في عام 1944 وتولى منصبًا في دار الأيتام العبرية الوطنية في يونكرز بنيويورك. ساعد هناك الصبيان ممن آبائهم وأمهاتهم توفوا أو لا يستطيعون الاعتناء بهم. كان معظم هؤلاء الأطفال هم أصغر اللاجئين.

بعد انتهاء الحرب، واصل جيرد دراساته والتي توقفت لفترة في ألمانيا وفي النهاية حصل على درجة الدكتوراه في التنمية البشرية والعلاقات الاجتماعية من جامعة نيويورك. عمل إخصائي اجتماعي في قسم مدينة نيويورك بإدارة الموارد البشرية وألف العديد من البحوث عن رعاية الأطفال. تزوج من تروديل فارنتروج في عام 1948 والتي ذهبت إلى إنجلترا من ألمانيا في إحدى "دفعات نقل الأطفال" في عام 1939، ورُزق الزوجان بثلاثة أطفال و17 حفيد وابنين لأحفادهما.