إيدا باير لانج

إيدا باير لانج

Born: February 2, 1909

روخهايم, ألمانيا

ولدت إيدا لأبوين يهوديين يمتلكان متجرًا لبيع المنسوجات في مدينة صغيرة تطل على وادي نهر الراين. وعندما كانت في سن المراهقة، كانت إيدا مغرومة بركوب الدراجات بصحبة ابنة عمها، لويس، في الخور الذي يتمتع بمناظر جلابة. وبعد تخرجها من المدرسة، عملت إيدا على مساعدة والديها في إدارة المتجر. وعندما كانت في بداية العشرينات، تزوجت من فريتز لانج، والذي كان يمتلك متجرًا لبيع المنسوجات بالقرب من لامبسهايم، حيث كانا يعيشا هنا.

1933 - 1939: وقمت أنا وفريتز بتعيين ربة منزل لرعاية بابنتنا الصغيرة، فريا، لأنني كنت أعمل بالمتجر. وعندما استولى الحزب النازي على السلطة قام الكثير من اليهود بمغادرة ألمانيا. وسافرت والدة زوجي بحرًا إلى نيويورك بصحبة شقيق فريتز وابنة عمي العزيزة، لويس. وماذا عنا؟ كان فريتز مترددًا في اتخاذ قرار إغلاق العمل، كما أنني لم أتخيل قط كيف يمكنني الذهاب وترك والداي.

1940 - 1942: وتم ترحيلي بالفعل أنا وفريتز وابنتنا فريا التي تبلغ من العمر 6 سنوات إلى معسكرين للاحتجاز في فرنسا. عندما وصلنا إلى المعسكر في جورس، وبينما كنا في فصل الشتاء فكان الطقس باردًا وممطرًا ولم يكن لدينا سوى القش لننام عليه. أُصيبت فريا بحمى شديدة وألم حاد بأذنها وكانت تقريبًا في مراحلها الأخيرة. أما الآن في ريڤيسالت، كانت هناك فرصة لدى فريا لتخرج من المعسكر حرصًا على سلامتها عن طريق جمعية مساعدة التي كانت تنظم تخبئة الأطفال مع عائلات فرنسية في الريف. وقمت بتوديع فريا عبر سياج من الأسلاك الشائكة.

في سبتمبر 1942، بعد بضعة أيام من مغادرة فريا للمعسكر، تم ترحيل إيدا إلى محتشد أوشفيتز، حيث تمت إبادتها. نجت فريا من الحرب وتم لم شملها مع والدها عام 1946.