شلومو شتشوباكيفيتش

شلومو شتشوباكيفيتش

Born: 1899

مالكينيا, بولندا

كان شلومو الطفل الأصغر من بين أربعة أبناء وُلدوا لأسرة يهودية في بلدة مالكينيا الشمالية البولندية. أثناء الحرب العالمية الأولى، عمل شلومو كممرض. بعد انتهاء الحرب، عمل كتاجر حبوب في منطقة مالكينيا مثلما كان يعمل والده. في 1929 تزوج من بيشا أندر، وبعدها بعام ولدت أول طفلة لهما, اسمها إيدا.

1933 - 1939: في سبتمبر 1939، قبل وصول الغزاة الألمان إلى مالكينيا، هرب شلومو مع أسرته إلى الريف، وبعد أن أرهقهم التعب عادوا إلى منزلهم في مالكينيا بعدها ببضعة أسابيع. علم شلومو بعد ذلك أن صديق طفولته أصبح مخبر للنازيين وقرر أن يذهب مع أسرته إلى منطقة السوفييت حتى يشعرون بالأمان. لحسن الحظ، كانت مالكينيا قريبة من الحدود الألمانيا والبولندية الواقعة تحت سيطرة السوفييت.

1940 - 1944: عبر شلومو مع أسرته ليصلوا إلى منطقة السوفييت ثم إلى منزل أخو بيشا في نور التي تبعد مسافة 12 ميلًا. كان الطعام نادرًا لذا سافروا شمالًا إلى بياليستوك. قام السوفييت بترحيل عائلة شتشوباكيفيتش مع لاجئين آخرين بولنديين قوميين من بياليستوك. تم وضع الأسرة في عربة للماشية وتحركوا لمدة 16 يومًا في البرد القارص بلا طعام ولكن كان معهم مياه. وصلوا إلى سفيردلوفسك في جبال الأورال واستقروا في محتشد لقطع الأشجار في كوخ به غرفة واحدة مع طعام قليل وبلا أي وقود.

قضى شلومو وعائلته باقي فترة الحرب في الاتحاد السوفيتي، حيث وُلدت ابنته بيسي وابنه يوزف. في ديسمبر 1945، توفي شلومو من المرض.