فيليك لوكسينبرج

فيليك لوكسينبرج

Born: February 1, 1923

دابروفا جورنيتسكا, بولندا

نشأ فيليك في بلدة دابروفا جورنيتسكا الصناعية بغرب بولندا. كان والده سيمخا تاجر لحوم بالجملة وكانت والدته روزاليا رئيسة الغرفة المحلية بمنظمة النساء الصهيونية الدولية، وكان شلومو أخ فيليك الأكبر يعمل طبيب أسنان. كانت أسرة لوكسينبرج واحدة من بين آلاف اليهود الذي عاشوا في دابروفا جورنيتسكا.

1933 - 1939: كان فيليك يذهب إلى مدرسة عامة، مثل العديد من الأطفال الآخرين في البلدة. نظرًا لأن أسرته كانت متدينة للغاية، لم يكن يذهب إلى المدرسة في أيام السبت التزامًا بشعائر يوم السبت. قام زملاء فيليك في المدرسة بضربه ونعتوه بلقب "قاتل المسيح". قام المعادون للسامية في البلدة بشن حملة مقاطعة لمتاجر اليهود في دابروفا. عندما كان فيليك عمره 16 عامًا، غزت القوات الألمانية بولندا، وفي 3 سبتمبر 1939، تم احتلال دابروفا وأصبح اليهود هناك خاضعين لقوانين تمييزية ضدهم. تم مصادرة الفراء والأشياء القيمة الأخرى وتم تحديد الأعمال التجارية الخاصة باليهود ثم مصادرتها.

1940 - 1945: في 1941 أجبر المسؤولون الألمان اليهود في البلدة على الانتقال إلى حي اليهود. في العام التالي، تم ترحيل والدي فيليك مع باقي اليهود من دابروفا إلى مركز قتل أوشفيتز بيركيناو حيث توفوا هناك. جُرح شلومو في محتشد أعمال السخرة وتم إرساله إلى محتشد الإعدام. في مارس 1943، قبل بضعة أشهر من تصفية حي اليهود، تم نقل فيليك إلى محتشد بليكهامر، وبعدها تم نقله إلى محتشد العمل جلايفيتس والذي أصبح فيما بعد جزءًا من شبكة محتشد اعتقال أوشفيتز الواسعة. لاحقًا، أصبح صديقًا لهيندا هيلفيتش وهي من رفقاؤه في المحتشد، وفي يناير 1945، تم إرسال السجناء في مسيرة موت.

تم أخذ فيليك والسجناء الذكور الآخرين إلى محتشد اعتقال زاكزين هاوزين، ثم تم إخلاء المحتشد وإرسالهم إلى معسكري فلوسنبرج وريجينسبرج. في مايو 1945، اقتربت القوات الأمريكية وتركت القوات الخاصة الألمانية السجناء في مسيرة موت متجهة إلى النمسا. وجد مزارع ألماني فيليك على جانب الطريق وسلمه للأمريكيين. اجتمع شمله بهيندا في أكتوبر 1945 في إحدى محتشدات النازحين، وتزوجا في 2 مارس 1947.