شهادة مصورة

يصف أبراهام ليفينت عملية الترحيل والظروف في مايدانيك

مثلهم مثل اليهود الآخرين، تم احتجاز عائلة ليفينت في حي وارصوفيا اليهودي. وفي عام 1942، وعندما اختبأ أبراهام في قبوٍ، قام الألمان بالقبض على أمه وأخواته في إحدى هجماتهم. وقد لقوا حتفهم. وتم تشغيله في أعمال السخرة القسرية في إحدى المناطق القريبة، ولكنه هرب ليعود إلى والده في الحي اليهودي. وفي عام 1943، تم ترحيله هو وأباه إلى محتشد مايدانيك، حيث مات أبوه هناك. تم إرسال أبراهام بعد ذلك إلى محتشدات سكارجيسكو وبوخينفالد وشليبين وبيزنجن وداخاو. وقامت قوات الولايات المتحدة بتحرير أبراهام بمجرد قيام الألمان بإخلاء السجناء.

نسخة كاملة مكتوبة

ذهبنا إلى أومشلاج بلاتس. بقينا ثلاثة أيام هناك، دون مياه، دون أي شيء لمدة ثلاثة أيام. وكان الجو حارًا. أعطونا مياه في اليوم الثالث وقالوا إنهم سيغادرون. لم نكن نعلم إلى أين سنذهب. وضعونا في قطارات. كنت أنا وأبي سويًا مع هذا الرجل وزوجته أو أخته، لم نعلم درجة قرابتهم؟ وأخذونا إلى مايدانيك. كان مايدانيك محتشدا بالقرب من لوبلين وكان هناك خمسة حقول. وهذا يعني أن كل حقل يتسع حوالي ثمانمائة أو تسعمائة شخص وكانت تعد ثكنات ولا شيء يتم عمله في مايدانيك. الشيء الوحيد الذي يمكن فعله في مايدانيك هو الجلوس طوال اليوم في بعض الأوقات ويخرجوك للعمل في أوقات أخرى ونصف من يذهب للعمل لا يعود مرة أخرى. يجعلوك تجلس طوال اليوم وتقوم بتكسير الأحجار الكبيرة لعمل أحجار صغيرة أو حفر فتحات أو حفر خنادق أو ردم الخنادق. وكان هذا هو العمل. وهذا ما تسميه محتشدا ما يعني في الحقيقة إبادة... فهم يبيدون الناس هناك. كميات قليلة من الطعام. كميات قليلة من الطعام.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This