شهادة مصورة

يصف أبراهام مالنيك المذبحة في الحصن التاسع بكوفنو بالقرب من حي كوفنو اليهودي

كان أبراهام ينتمي إلى عائلة ثرية تم إرسالها إلى حي كوفنو اليهودي بعد احتلال الألمان لليتوانيا عام 1941. حثت والدة أبراهام والده على الهرب ولكنه عاد من أجلهم. بتوسله طلبًا للرحمة، كان قادرًا على إنقاذهم من مذبحة في الحصن التاسع؛ والذي كان أحد الحصون الموجودة حول كوفنو. نجا أبراهام ووالده من الاعتقال في خمسة محتشدات قبل أن يتم تحريرهم نهائيًا في حي تيريزينشتات اليهودي. تم إبادة والدة أبي في محتشد شتوتهوف.

نسخة كاملة مكتوبة

لقد أخذوا...أخذوا الناس في الحصن التاسع. وكانوا...يضعوهم في مستودعات، مائة واحد في المرة الواحدة...يخبروهم [أنهم سيقومون] بتجريدهم من ملابسهم...وتم إبقاؤهم بملابسهم الداخلية، وكانوا يمشون مائة في المرة الواحدة ويتم قتلهم بالرشاشات الآلية. لمدة ثلاثة أيام...ثم يغطونهم بالتراب. لمدة ثلاثة أيام، لم تستقر القبور بعد، حيث لم يستسلموا للموت. فأخذوا الجرارات ودهسوا بها القبور ليكتموا آخر نفس لديهم. وعندما اقتربت خطوط الجبهة، وأراد الألمان ألا يتركوا أي دليل، أعادوا حفر الخنادق وعثروا على أم تحتضن أطفالاً حتى الموت ومع الأبناء والجدات. رأوا أشخاصًا مع بعضهم. وأحرقوهم جميعًا. استطعنا أن نرى ذلك من الحي اليهودي. حيث لم يكن ذلك بعيدًا عن الحي اليهودي. استطعنا أن نرى ألسنة اللهب ترتفع إلى السماء.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This