شهادة مصورة

تصف إليزابيث كاوفمان كونيج كيفية مساعدة الأطفال اللاجئين في لو شامبون

كانت إليزابيث تعيش مع عائلتها بباريس عند اندلاع الحرب. وعندما تقدمت القوات الألمانية في عام 1940، فرت إليزابيث ووالدتها إلى الجنوب. ووصلت إليزابيث في آخر المطاف إلى لو شامبون، وقامت بالمساعدة في رعاية مأوى الأطفال بواسطة راعي أبرشية البلدة أندري تروكمي وزوجته. وفي أواخر عام 1941، كان والدها ضمن 1,000 مفكر تم منحهم تأشيرات دخول الولايات المتحدة من الرئيس فرانكلين روزفلت. وقامت الأسرة بالفرار من فرنسا عام 1942 على آخر سفينة للمسافرين عبر المحيط الأطلسي أثناء الحرب.

نسخة كاملة مكتوبة

في أحد الأيام، أخبرتني ماجدا تروكمي أنهم يريدون أن يأتوا بالأطفال من محتشد غورس، حيث إنهم متواجدون في محتشد لو شامبون، ويريدون مني الانتقال إلى...نفس المنزل لتقديم يد المساعدة للأطفال لأنهم لا يتحدثون اللغة الفرنسية جيدًا. كما أن الكثير من الأطفال كانوا لا يتحدثون الفرنسية، ويريدون مني المساعدة للتواصل معهم. فهل يمكنني القيام بذلك؟ فكان جوابي، "بكل تأكيد". ومن ثم أيضًا، قد حدث... شيء واحد جعلني...كان الأمر غريبًا للغاية. فلم يقوموا بمعاملتي كطفلة لاجئة. بل كانوا يعاملونني كما لو كنت طفلة فرنسية...بل فتاة شابة. فهل هذا صحيح؟ لا فإنني...أعني...أنني لم أكن...فإنهم على الأرجح لم يكونوا على دراية بـ...بما مررت به من أحداث. إلى أن قمت في أحد الأيام باستلام خطاب من جدي يخبرني فيه أنهم كانوا راحلين إلى كوبا وقد كنت مستاءة جدًا بهذا اليوم. فكنت أشعر بأنني لن أتمكن من رؤية جدي وجدتي مرة أخرى، وعندها أجهشت بالبكاء. وحينها أدركوا أنني أعاني من تلك الأحداث التي يعاني منها هؤلاء الأطفال الذين يقومون بمساعدتهم وكانوا يشعرون تجاهي بالامتنان كثيرًا حيث كنت الجسر بين أهل القرية والأشخاص الآخرين...والأطفال.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This