شهادة مصورة

يصف إيرنست جي هيبنر كيفية وصوله إلى شنغهاي

كانت عائلة إيرنست تمتلك مصنعًا لصناعة خبز المصة، وهو خبز ليس مخمرًا يتم تناوله في عيد الفصح اليهودي. في فبراير 1939، قام إيرنست بالفرار مع والدته بعد ثلاثة أشهر من الموقعة المعروفة باسم كريستال ناخت (مذبحة "ليلة الزجاج المكسور") إلى شنغهاي، والتي كانت إحدى الأماكن القليلة المفتوحة للاجئين دون تأشيرة. وخلّف وراءه والده وشقيقته في ألمانيا؛ حيث توفيا أثناء الهولوكوست. وقام الأخ بالفرار إلى إنجلترا. ووجد إيرنست ووالدته عملاً في شنغهاي. في عام 1947، سافر إيرنست إلى الولايات المتحدة مع زوجته، التي قابلها وتزوجها في شنغهاي.

نسخة كاملة مكتوبة

قامت إحدى اللجان باستلامنا، إلا أننا قمنا بالسير على امتداد الشاطئ فيما بعد. مرة أخرى لا توجد معنا جوازات سفر أو تصاريح ولا نملك أي شيء. كما كان هناك عدد كبير جدًا من أفراد الجالية اليهودية ممن يبحثون عن أقرباء يمكنهم العثور عليهم. وتم شحننا في الشاحنات التي عادة ما تقوم بنقل الخنازير ثم توجهت إلى مركز لاستقبال النازحين كان قد تم تأثيثه بواسطة أحد سكان المنطقة حيث تم إيواؤنا وكنا نتلقى فيه الغذاء. وكما قلت في وقت سابق، فقد تمكنا من الوصول وكل ما نمتلكه هو مبلغ قدره خمسة وسبعون سنتًا، ولكننا نعلم الآن أننا نمتلك سقفًا فوق رؤوسنا في الليل ولدينا ما يكفي من الطعام.


  • US Holocaust Memorial Museum
تفاصيل سجليّة

Share This