شهادة مصورة

يصف نوربيرت ج. ياشاروف محاكمة رجل يهودي والحكم عليه بعد اتهامه زورًا بجرائم اقتصادية

بدأ العمل بإجراءات معادية لليهود في بلغاريا بعد بداية الحرب العالمية الثانية. في مارس 1941، انضمت بلغاريا إلى تحالف المحور ومرت القوات الألمانية من خلال صوفيا. في مايو 1943، تم طرد نوربيرت وعائلته إلى بليفين في شمال بلغاريا، حيث أقاموا مع أقارب لهم. بعد تقدم الجيش السوفيتي عام 1944، عاد نوربيرت وعائلته إلى صوفيا.

نسخة كاملة مكتوبة

حاكمت الحكومة البلغارية أحد رجال الصناعة اليهود، وهو كان الوحيد الذي تم السماح له بالاستمرار في العمل في ظل التشريعات المعادية لليهود، و...وكان يدير مصنعًا للنسيج تمت مصادرته، كما تم اتهامه بارتكاب جرائم اقتصادية ومثل أمام المحكمة. كانت اتهامات ملفقة. وبدأ والدي الذي كان المحامي الخاص به لسنوات طويلة عديدة،...في الدفاع عنه في هذه القضية. حسنًا، بالنسبة إلى...جميع اليهود الذين كانوا يشاهدون المحاكمة وعرفوا ما معنى تهمة الجريمة الاقتصادية وإلى أي طريق من الممكن أن تؤدي، فقد كان من الواضح أن...حياة الرجل لن تنجو من هذه المحاكمة. ولكن استغل والدي كامل موهبته القضائية على أمل أن تؤدي طريقة الدفاع...المؤثرة إلى إنقاذه، لكنه لم يفلح. ولم يتم الحكم عليه هو فقط بالإعدام، ولكن والدي...أعني أن الموكل تم الحكم عليه بالإعدام وتم إجبار والدي أن يرى التنفيذ الفعلي لعملية الشنق. ولن أنسى أبدًا وجه هذا الرجل بعدما عاد من عملية الإعدام هذه،..كان ذلك بعد الظهيرة. لم أره محطمًا هكذا في حياتي من قبل...كان محطمًا تمامًا..بالكامل وأخذ يلوم نفسه على عدم القيام بما يكفي، في حين كان الجميع يروون إنها..إنها مجرد محاكمة صورية. كان على البلغاريين أن يظهروا للألمان ولعامة الناس أن اليهود مستغلون للاقتصاد...ومجرمون ولا يزال في إمكانهم ارتكاب الجرائم رغم جميع التشريعات التي صدرت ضدهم.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغات التالية

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.