معاداة السامية (مقالة موجزة)

تعني كلمة معادة السامية التحيز ضد اليهود أو كهراهيتهم. وتُعد الهولوكوست، عملية اضطهاد وقتل برعاية الدولة لليهود الأوروبيين على يد ألمانيا النازية وأعوانها خلال الفترة ما بين 1933 و1945، المثال الأكثر تطرفًا لمعاداة السامية في التاريخ. وفي عام 1879، أوجد الصحفي الألماني فيلهلم مار مصطلح معاداة السامية. ومع ذلك، فقد سبقت الكراهية الموجهة لليهود العصر الحديث واستحداث مصطلح معاداة السامية. ومن بين المظاهر الأكثر شيوعًا لمعاداة السامية عبر التاريخ المذابح، وهي أعمال الشغب العنيفة التي استهدفت اليهود بتشجيع من قِبل السلطات الحكومية في الكثير من الأحيان. وغالبًا ما كان يتم التحريض على المذابح من خلال التشهير بالدم -- أي إطلاق شائعات كاذبة بأن اليهود استخدموا دماء الأطفال المسيحيين لأغراض شعائرية.

لقد أضفى المعادون للسامية، في العصر الحديث، بعدًا سياسيًا لأيديولوجية الكراهية التي يعتنقونها. ففي الثلث الأخير من القرن التاسع عشر، تشكلت الأحزاب السياسية المعادية للسامية في ألمانيا وفرنسا والنمسا. وعملت منشورات مثل بروتوكولات حكماء صهيون على إيجاد أو توفير الدعم لنظريات تدليسية بشأن وجود مؤامرة يهودية عالمية. وثمة عنصر قوي لمعاداة السامية سياسيًا كان يتمثل في القومية، التي غالبًا ما كان أتباعها يتهمون اليهود بأنهم مواطنون خائنون. وقد قدم الحزب النازي، الذي تأسس عام 1919 وقاده أدولف هتلر، تعبيرًا سياسيًا لنظريات العنصرية. وحصل الحزب النازي على شعبيته جزئيًا من خلال نشر دعاية معادية لليهود.