<p>أعضاء من الجيش الأمريكي ينظمون أكواماً من المستندات الألمانية قام بجمعها محققو جرائم الحرب كدليل لتقديمها إلى المحكمة العسكرية الدولية.</p>

أدلة الهولوكوست

تفاصيل الصورة

كيف نعرف أننا نعرف

"لم يكن الهدف الأساسي لمحاكمة نورنبرج مجرد إدانة قادة ألمانيا النازية... الأهم من ذلك بكثير ـ وهذا بيدو لي من البداية ـ هو صنع رقم قياسي لجيش هتلر الذي يستطيع أن يصمد اختبار التاريخ." روبرت ستوري, رئيس فريق الادعاء للولايات المتحدة.

تتجاوز أهداف المحكمة العسكرية الدولية الحكم والمعاقبة. فقد قام رؤساء المحكمة بتجميع عددا فائقا من الجماهير لمشاهدة الجرائم المروعة التي ارتكبت من قبل الألمان خلال الحرب العالمية الثانية, بما في ذلك جرائم الهولوكوست. فقال النائب العام الأمريكي روبرت جاكسن وهو يشعر بقلق "إن لم نسجل الرقم القياسي... فإن الأجيال المقبلة لن ترى الحقيقة الفظيعة."

لتجنب أي اتهام من الاعتماد فقط على الشهادة الشخصية التي تظنها الأجيال اللاحقة شيئا متحيزا, فوضع النواب العموميون أساس القضايا أولا على الآلاف من الوثائق المكتوبة من قبل الألمان أنفسهم. وتُرجمت العديد من هذه الوثائق إلى لغات المحكمة الرسمية الأربعة وحُللت أهميتها ونُسخت للتوزيع بين وكلاء الدفاع وغيرهم من مشاركي المحكمة. قدمت جهة الادعاء أدلة كثير مثل مصطنعات آثارية ورسوم بيانية وصور فوتوغرافية قام بها النازيون في محتشدات الاعتقال.

قام تسعة عشرة فريقا بالبحث عن سجلات ألمانية وجري مقابلات مع شهود وزيارة مواقع الفضائع لتخطيط هذه المسألة.

شهادات شهود عيان التي عُرضت في محاكمة نورنبرج وضعت الأساس لمعظم معلوماتنا عن الهولوكوست بما في ذلك تفاصيل عن "آلة الموت" بأوشفيتز والفضائع التي ارتكبتها وحدات القتل المتنقلة وتدمير الحي اليهودي بوارصوفيا وأصل إحصائية تقدير 6 مليون ضحية يهودية.