الحاج أمين الحسيني: الجدول الزمني

?189
ولد أمين محمد الحسيني في القدس.

2 نوفمبر 1917
أصدر وزير الخارجية البريطاني وعد بلفور، حيث أعلن عن عزم بريطانيا السماح بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

1918
القوات البريطانية تحتل فلسطين.

فبراير-أبريل 1920
نظم الحسيني وغيره مظاهرات في القدس، داعيًا إلى استقلال العرب والاتحاد مع سوريا. وبعد أن تحولت المظاهرات إلى أحداث عنف، هرب الحسيني إلى سوريا. في أبريل، أدانته محكمة بريطانية غيابيًا بتهمة التحريض على التمرد.

الخريف 1920
يعود الحسيني إلى القدس، بعدما عفا عنه المندوب السامي البريطاني هربرت صموئيل.

8 مايو 1921
المفوضة السامية تعين الحسيني مفتي القدس. في عام 1922، يصبح الحسيني رئيسًا للمجلس الأعلى للمسلمين ومديرًا للأوقاف (الأموال المخصصة لإصلاح المواقع الدينية والمؤسسات وتحسينها).

1922
تُنشئ بريطانيا العظمى رسميًا انتدابًا بريطانيًا في فلسطين.

أغسطس 1929
حشود عربية تدخل الحي اليهودي في القدس، وتبدأ موجة من العنف عند وصول اليهود إلى حائط البراق لأغراض العبادة. يستغل الحسيني هذا الحادث لإيقاظ العالم العربي تجاه أحداث فلسطين ولتعزيز مكانته كزعيم روحي مدافعًا عن الأماكن المقدسة في الإسلام ضد التوغل اليهودي. وأدت أحداث العنف إلى مقتل 133 يهوديًا و116 عربيًا، وإصابة 339 يهوديًا و232 عربيًا.

26 سبتمبر 1937
مسلحون عرب يقتلون حاكم منطقة الجليل. السلطات البريطانية تجرد الحسيني من منصبه كمفتي القدس، ورئيس المجلس الأعلى للمسلمين، ومدير الأوقاف. الحسيني يهرب إلى لبنان في أكتوبر.

1 سبتمبر 1939
تجتاح ألمانيا بولندا، ومن ثم بدأت الحرب العالمية الثانية. إن زيادة المراقبة الفرنسية للحسيني دفعته إلى مغادرة لبنان والذهاب إلى بغداد العراق في أكتوبر.

يناير 1941
يطالب الحسيني هتلر ببيان يعترف فيه بما يلي: 1) استقلال الدول العربية عن الحكم الاستعماري البريطاني والفرنسي، 2) حق استقلال الدول العربية وتشكيل اتحاد، 3) حق استقلال السلطات العربية في فلسطين واستبعاد الفكرة المقترحة بإقامة وطن لليهود هناك.

1 أبريل 1941
يشارك الحسيني في الانقلاب المؤيد لدول المحور في العراق. الحكومة الجديدة، تحت حكم راشد علي الكيلاني، ترسل الحسيني كمتحدث رسمي إلى دول المحور.

مايو 1941
تبدأ ألمانيا بإمداد الحسيني بأموال- وهو في بغداد- لإثارة انتفاضة في فلسطين.

19 مايو 1941
يُصدر الحسيني فتوى في خطاب إذاعي من بغداد، داعياً المسلمين إلى المشاركة في حرب مقدسة ضد بريطانيا العظمى.

29 مايو 1941
ومع اقتراب القوات البريطانية من بغداد، يهرب الحسيني عبر الحدود إلى إيران.

1-2 يونيو، 1941
ومع دخول القوات العراقية الموالية للقوات البريطانية إلى بغداد، يرتكب المدنيون العراقيون مذبحة، معروفة باسم فرهود لقتل المواطنين اليهود في بغداد. استعادت القوات البريطانية النظام، بعد مقتل 128 يهوديًا وإصابة 210.

يوليو 1941
يُنشئ الدفاع الألماني إدارة تدريب ألمانية-عربية في قاعدة بالقرب من أثينا باليونان، لتدريب المتطوعين العرب على الخدمة كأجهزة مساعدة في الجيش الألماني.

أغسطس 1941
بريطانيا العظمى والاتحاد السوفياتي يحتلان إيران.

أكتوبر 1941
يتولى دبلوماسيون إيطاليون تهريب الحسيني من إيران إلى إيطاليا.

27 أكتوبر 1941
الحسيني يلتقي بينيتو موسوليني، قائد إيطاليا الفاشية. يوافق موسوليني على بيان مشترك تابع لدول المحور، أسوةً بالاقتراح الذي تقدم به الحسيني لهتلر.

28 نوفمبر 1941
أدولف هتلر يستقبل الحسيني في برلين، وتولت الصحافة الألمانية تغطية الاجتماع. يرفض هتلر إصدار أي بيان عام أو إبرام اتفاقية مع الحسيني بخصوص طلباته التي قدمها في يناير 1941.

في مطلع عام 1942
بالتعاون مع دول المحور، يبدأ الحسيني في إعداد موضوعات للإذاعة والصحافة المطبوعة الموجهة أساسًا إلى الدول العربية والإسلامية.

في يوليو 1942
يقترح الحسيني إنشاء مركز يضم جميع الدول العربية في مصر المحتلة حديثًا من وراء الخطوط البريطانية لنشر الحملات الدعائية، وتنفيذ العمليات التخريبية، والتحريض على التمرد، ولتدريب الأعضاء النظاميين العرب باعتبارهم جوهر الجيش العربي التحريري تحت حكم الحسيني. يرفض الألمان والإيطاليون هذه الفكرة.

وفي أواخر سبتمبر 1942
يقترح الحسيني مرة أخرى مركزًا يضم جميع الدول العربية، ولكن هذه المرة في تونس، لتوجيه الحملات الدعائية في تونس والجزائر والمغرب. ترفض قوى المحور الخطة.

وفي 8 نوفمبر 1942
خلال عملية الشعلة، دخلت القوات الإنجليزية-الأمريكية إلى الدار البيضاء في المغرب، وإلى وهران والجزائر في الجزائر العاصمة. القوات الفرنسية الفيشية تستسلم.

18 ديسمبر 1942
عند افتتاح المعهد الوسطي الإسلامي في برلين، يتهم الحسيني اليهود أنهم أشد عداوة للإسلام والمسلمين. ويتهم اليهود بتحريض الدول بعضها ضد بعض، وإطلاق شعلة الحرب العالمية الثانية. ويطالب المسلمين بتحرير أنفسهم من اضطهاد العدو. قدم مؤيدو النازية تغطية كاملة للافتتاح وتصريحات الحسيني. وتم بث خطابه من ألمانيا إلى بلدان الشرق الأوسط في 23 ديسمبر، 1942.

13 فبراير 1943
يوافق هتلر على إنشاء فرقة جبلية الـ 13 تابعة لفافن إس إس، ومعروفة أيضًا لاحقًا باسم "هاندشار". يأذن رئيس وحدة الحماية بتجنيد مسلمي البوسنة لهذه الفرقة. وفي مارس وأبريل، يرسل المكتب الرئيسي لفرقة الحماية الحسيني لكي يساعد في جهود التجنيد.

13 مايو 1943
تستسلم القوات الألمانية والإيطالية بالقرب من تونس العاصمة، وتُنهي الحرب في شمال إفريقيا.

مايو-يونيو 1943
يكتب الحسيني إلى الحكومات البلغارية والألمانية والإيطالية والمجرية والرومانية، مطالبًا إياها بعدم المشاركة في الجهود البريطانية لنقل الأطفال اليهود من المجر ورومانيا وبلغاريا إلى فلسطين ويقترح أن يتم إرسال الأطفال إلى بولندا. ولقد اتخذ الألمان بالفعل خطوات لوقف عمليات النقل في مارس وأبريل من عام 1943.

يوليو 1943
ينشئ مركز الحماية مدرسة لتدريب الأئمة على إعداد رجال دين للفرقة الجبلية الـ 13 التابعة لفافن إس إس. يخبر الحسيني المتدربين أنه "لن يكون للمسلمين حليف أفضل أو أكثر ولاءًا من ألمانيا."

فبراير 1944
ينشر الألمان الفرقة الجبلية الـ 13 التابعة لفافن إس إس، والمعروفة الآن باسم فرقة "هاندشار" في غرب كرواتيا والبوسنة الشمالية الشرقية.

6 يونيو 1944
تدخل قوات الحلفاء إلى ساحل نورماندي الفرنسي.

سبتمبر- أكتوبر 1944
قرابة 3.000 جندي من الفرقة الجبلية الـ 13 التابعة لفافن إس إس يتم تهجيرهم. ويتمرد الباقون في منتصف أكتوبر، رافضين الانتقال إلى المجر لمحاربة القوات السوفيتية. هيملر يحل الفرقة.

2 نوفمبر 1944
بناءً على اقتراح الحسيني، تعلن وزارة الخارجية الألمانية تشكيل جيش عربي مسلم (مكون من متطوعين عرب ومسلمين، وجنود عرب ومسلمين، يخدمون في قوات المحور) لمواجهة الفرقة اليهودية في الجيش البريطاني.

7 مايو 1945
الحسيني يهرب بالطائرة إلى برن، سويسرا. ترفض السلطات السويسرية لجوءه السياسي وتسلمه إلى السلطات الفرنسية.

8 مايو 1945
يوم النصر في أوروبا، نهاية الحرب العالمية الثانية في أوروبا.

29 مايو 1946
يهرب الحسيني من الإقامة الجبرية بالقرب من باريس، ويذهب إلى القاهرة، مصر.

29 نوفمبر 1947
تتبنى الجمعية العامة للأمم المتحدة خطة تقسيم فلسطين، التي تنهي الانتداب البريطاني وتُسهل إنشاء دولتين، واحدة يهودية والأخرى عربية. يرفض الحسيني هذه الخطة.

14 مايو، 1948
يتم تأسيس دولة إسرائيل، وهو الهدف الذي طالما سعى ضده الحسيني طيلة حياته..

أغسطس 1959
الحسيني يغادر مصر متوجهًا الى بيروت، لبنان.

نوفمبر 1959
يوجه الحسيني مذكرة سرية إلى قادة جميع البلدان العربية، يدعوهم إلى الوحدة العربية ضد "عدوان اليهود والإمبريالية" وشجب تقسيم فلسطين.

4 يوليو 1974
يموت الحسيني في بيروت، لبنان.