<p>قوات العاصفة الألمانية (جيش الإنقاذ) تسد مداخل مبنى نقابة تجارية قامت باحتلاله. قامت قوات العاصفة بفصل مكاتب النقابات المحتلة على مستوى الدولة، وأجبرتها على حل النقابة. برلين، ألمانيا، 2 مايو، عام 1933.</p>

الحكم النازي

تم تعيين أدولف هتلر كمستشار لألمانيا في 30 يناير عام 1933، لينهي الحكم الديموقراطي في ألمانيا. ومحت النازية، استنادًا إلى أفكارها العنصرية والاستبدادية، الحريات الأساسية وسعت في إنشاء مجتمع "الشعب". ونظريًا، يوحد مجتمع "الشعب" كافة الفئات الاجتماعية والديانات بألمانيا خلف هتلر. وفي حقيقة الأمر، سرعان ما أصبح الرايخ الثالث دولة بوليسية، حيث خضع الأفراد للاعتقالات والسجن.

وفي الشهور الأولى من توليه منصب مستشار ألمانيا، بدأ هتلر سياسة مركزية لـ "المزامنة"، مما أجبر المنظمات والأحزاب السياسية وحكومات الدولة على التماشي مع الأهداف النازية وتم وضعهم تحت سيطرة القيادة النازية. وأصبحت الثقافة والاقتصاد والتعليم والقانون تحت سيطرة أكبر من قبل النازيين. وتم إلغاء النقابات العمالية وتم إجبار العمال والموظفين وأصحاب العمل على الدخول في المنظمات النازية. وبحلول منتصف شهر يوليو 1933، كان الحزب النازي هو الحزب السياسي الوحيد المسموح به في ألمانيا. وأصبحت الهيئة التشريعية للرايخ (البرلمان الألماني) لعبة في يد دكتاتورية هتلر. وصارت إرادة القائد الأساس لسياسة الحكومة.

زاد ترشيح أعضاء الحزب النازي للمناصب الحكومية من سلطة هتلر على مسؤولي الدولة. وطبقًا لمبادئ قادة الحزب النازي، تهبط السلطة من الأعلى والطاعة المطلقة تجاه القوى العليا كانت متوقعة في كل مستوى من التسلسل الهرمي النازي. وكان هتلر بمثابة الرئيس للرايخ الثالث.

تواريخ هامة

27 فبراير 1933
النار تلتهم الهيئة التشريعية للرايخ (البرلمان الألماني)

بعد اتهام الشيوعيين بتهمة إحراق المباني عمدًا الأمر الذي أدى إلى دمار مبنى الهيئة التشريعية للرايخ (البرلمان الألماني) في برلين، استخدم أدولف هتلر الحادثة للحصول على قوى خارقة في ألمانيا. أقنع هتلر الرئيس الألماني، بول فون هيندنبورج، بإعلان حالة الطوارئ. وبالتالي، تم تعليق الحريات الشخصية المحمية بواسطة الدستور.

5 مارس 1933
النازيون يفشلون في الحصول على الأغلبية في انتخابات الهيئة التشريعية للرايخ (البرلمان الألماني)

على الرغم من وجود حالة الطوارئ التي تم إعلانها في فبراير من عام 1933 والقوى الخارقة التي تقلدها هتلر، فشل النازيون في الحصول على الأغلبية الحاكمة في الانتخابات البرلمانية. حيث حصل النازيون على 45 في المائة فقط من الأصوات في الانتخابات. وفي أواخر مارس 1933، قدم هتلر مشروع قانون يمنح حكومته سلطة إصدار القوانين دون الخضوع للتصويت عليها في البرلمان الألماني. وتتم الموافقة على مشروع القانون جزئيًا بسبب إلقاء القبض على العديد من المعارضين الشيوعيين والاشتراكيين قبل التصويت على مشروع القانون.

23 مارس 1933
الهيئة التشريعية للرايخ (البرلمان الألماني) تصوت على السلطة التشريعية لهتلر

بعد فشل الحزب النازي في الحصول على الأغلبية في البرلمان، قدم أدولف هتلر مشروع قانون يمنح حكومته سلطة تشريعية. وقدم النازيون والمحافظون والحزب المركزي الكاثوليكي الدعم لما سمي بـ "قانون التمكين"، والذي منح حكومة هتلر سلطة إصدار القوانين دون تصويت البرلمان عليها لفترة مدتها أربع سنوات. وتم إلقاء القبض على العديد من المعارضين الشيوعيين والاشتراكيين قبل التصويت. وفي النهاية، عارض الاشتراكيون المتبقون هذا الإجراء. وتمت الموافقة على مشروع القانون. بعد ذلك بفترة وجيزة، قام هتلر بحل الأحزاب السياسية في ألمانيا-- فيما عدا الحزب النازي.

30 يونيو 1934
ليلة السكاكين الطويلة

حدث تطهير لقادة قوات العاصفة (جيش الإنقاذ) ومعارضين آخرين محتملين لنظام حكم أدولف هتلر. وعرف هذا التطهير باسم "ليلة السكاكين الطويلة". حيث تم إلقاء القبض على أكثر من 80 من قادة جيش الإنقاذ وإطلاق الرصاص عليهم دون محاكمة. وادعى هتلر أن عملية التطهير تلك كانت عبارة عن رد فعل لمؤامرة دبرها قادة جيش الإنقاذ للإطاحة بالحكومة. وسعى جيش الإنقاذ، تحت قيادة إيرنست رويهم، لتولي مهام الجيش الألماني. فقد أكسبت إقالة رويهم مزيدًا من الدعم لهتلر في الجيش.

2 أغسطس 1934
وفاة الرئيس فون هيندنبورج عن عمر يناهز 87 عامًا

توفى الرئيس الألماني بول فون هيندنبورج عن عمر يناهز 87 عامًا، بعد وفاة هيدينبورج، تولى أدولف هتلر سلطات الرئاسة. وحلف الجيش يمين الولاء الشخصي لهتلر. وبهذا ارتكزت ديكتاتورية هتلر على منصبه كرئيس للرايخ (ريئس الدولة)، وكمستشار للرايخ (رئيس الحكومة)، والقائد (قائد الحزب النازي). وصار اللقب الرسمي لهتلر بعد ذلك هو "القائد ومستشار الرايخ" (الفهرر).