اللاجئون (مقالة موجزة)

في الفترة ما بين عامي 1933 و1945, هاجر أكثر من 340000 يهودي من ألمانيا والنمسا. وبشكل مأساوي، لجأ 100000 منهم في دول قام الألمان بغزوها فيما بعد. وقامت السلطات الألمانية بترحيل وقتل الغالبية العظمى منهم. وبعد أن ضمت ألمانيا النمسا في مارس 1938, خشيت الشعوب في أوروبا الغربية والأمريكتين من تدفق المهاجرين إليها. ووصل ما يقرب من 85000 لاجئ يهودي إلى الولايات المتحدة في الفترة ما بين مارس 1938 وسبتمبر 1939، لكن هذا المستوى من الهجرة كان أقل بكثير من عدد طالبي اللجوء. وفي أواخر عام 1938، اصطف 125000 متقدم خارج القنصليات الأمريكية آملين في الحصول على 27000 تأشيرة من حصة الهجرة المتوفرة حينها. وفي يونيو 1939، ازداد عدد المتقدمين ليفوق 300000. وفشل أغلب المتقدمين في الحصول على التأشيرات وظلوا عالقين في أوروبا. وفي مؤتمر إيفيان بشأن اللاجئين في يوليو 1938, لم تصرح سوى جمهورية الدومينيكان فقط بأنها على استعداد لقبول عدد كبير من اللاجئين، على الرغم من أن بوليفيا كانت ستقبل أكثر من 20000 مهاجر يهودي في الفترة ما بين عامي 1938 و1941. ورفضت جميع الشعوب الأخرى قبول المزيد من اللاجئين.

هاجر أكثر من 60000 يهودي ألماني إلى فلسطين أثناء الثلاثينيات، أغلبهم بموجب بنود اتفاقية بين الألمان والسلطات اليهودية في فلسطين. وتضمن المرسوم البريطاني في مايو 1939، وهو بيان سياسي أقره البرلمان البريطاني، إجراءات حدت بصرامة من دخول اليهود إلى فلسطين. ومع تضاؤل عدد الوجهات المرحبة باللاجئين, هاجر 17000 من اليهود الألمان والنمساويين والبولنديين إلى شانغهاي, التي لم تتطلب تأشيرة دخول. وأثناء النصف الثاني من عام 1941, وعلى الرغم من التقارير غير المؤكدة حول جرائم القتل الجماعي التي ارتكبها النازيون والتي تم تنقيحها للغرب، فرضت وزارة الخارجية الأمريكية قيودًا أكثر صرامة على الهجرة. وفي مؤتمر برمودا بشأن اللاجئين في أبريل 1943، لم يقدم الحلفاء أي عروض ملموسة للإنقاذ.