<p>فلادسلافا كارولفسكا, ضحية من ضحايا التجارب الطبية بمحتشد رافنسبروك. وكانت هي واحدة من النساء البولنديات الأربع اللواتي شهدن في محاكمة الأطباء بنورنبرغ, ألمانيا. 22 ديسمبر 1946.</p>

محاكمة الأطباء: القضية الطبية لإجراءات نوريمبيرغ اللاحقة

تفاصيل الصورة

افتتحت محكمة عسكرية أمريكية في 9 كانون الأول عام 1946 محاكمات ضد 23 طبيب ألماني وإداري لاشتراكهم وتواطئهم في جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية.

كان اللواء تيلفورد تايلير رئيس المجلس خلال محاكمة الأطباء. كان من كلمات تايلير الخاصة في كلمة الافتتاح للمحاكمة: "إن المتهمون في هذه القضية متهمون بجرائم قتل وتعذيب وأعمال وحشية أخرى نفذت بأسم العلم الطبي. أعداد ضحايا هذه الجرائم هي مئات الآلاف. سيأتي بعض الناجيين الى هذه القاعة. ولكن معظم هؤلاء الضحايا تم قتلهم. في أغلب الأوقات كانوا موتى مجهولين. بالنسبة للقتلة, لم يكن هؤلاء الناس من البشر. لقد تم معاملتهم مثل الحيوانات."

خطط وعمل الأطباء الألمان في ألمانية النازية على برنامج القتل الرحيم. وهو قتل منظم للذين حكم على أنهم لا يستحقون الحياة. كان من الضحايا مرضى عقليين ومعاقين جسديا. خلال الحرب العالمية الثانية أجرى الأطباء تجارب علمية وطبية على آلاف المساجين من معسكرات الإعتقال دون موافقتهم. مات أكثرهم أو أوذي بشكل أزلي نتيجة لذلك. كان اليهود والبولنديين والروس والروما من أكثر الضحايا في الإختبارات.

بعد 140 يوم تقريبا من الإجراءات بما فيها شهادة 85 من شهود العيان وتقديم 1500 مستند تقريبا, قام القاضى الأمريكان من الإدلاء بحكمهم في 20 آب عام 1947. وجد 16 من الأطباء على أنهم مذنبون. حكم على 7 بالإعدام. تم إعدامهم في 2 حزيران عام 1948.