<p>الرياضيان، جيسي أوينز من الولايات المتحدة (على اليمين) ووتز لونغ من ألمانيا في الملعب الأولمبي. برلين، ألمانيا، عام 1936.</p>

الألعاب الأولمبية النازية برلين 1936: أصوات الأمريكيين من أصل إفريقي و"جيم كرو" أمريكا

بعد أن تولى أدولف هتلر السلطة في ألمانيا في عام 1933 ، شك مراقبون في الولايات المتحدة وغيرهم من الديمقراطيات الغربية أخلاق دعم الألعاب الأولمبية التي يستضيفها النظام النازي.

حصلت اللجنة الأولمبية الدولية على تعهد من اللجنة الأولمبية الألمانية في يونيو 1933 أن ألمانيا ستلتزم بالميثاق الأولمبي. يحظر الميثاق كل أنواع التمييز في مجال الرياضة بعد أن هدأت اللجنة الأولمبية الدولية من المخاوف بشأن سلامة الرياضيين السود في ألمانيا النازية، عارضت معظم الصحف الخاصة بالأمريكيين ذوي الأصول الإفريقية الدعوة إلى مقاطعة أولمبياد 1936.

وقد احتج كتَّاب بصحف مثل فيلادلفيا تريبيون وشيكاجو ديفيندر بأن انتصارات الرياضيين السود ستؤدي إلى تقويض الآراء العنصرية النازية حول تفوق الجنس الآري. كما ستشجع على ميلاد إحساس جديد بالفخر لدى السود داخل الوطن. أعلنت صحيفة شيكاغو دفندر في 14 ديسمبر 1935، أن نجوم المضمار الأمريكيين ذوي الأصول الإفريقية، جيس أوينز، وإيولاس بيكوك ورالف ميتكالف فضلوا المشاركة في الأولمبياد القادمة لأنهم شعروا أن انتصارهم ربما يساعد في التبرؤ من النظريات النازية الداعية إلى التفرقة العنصرية.

الرياضيون

في 1936، عدد كبير من الرياضيين السود كانوا متنافسين أولمبيين. وفي النهاية ذهب إلى برلين 18 أمريكيًا من أصل إفريقي، وهم 16 رجلاً وسيدتان. كان ذلك ثلاث مرات وهو العدد الذي تنافس في دورة الألعاب الأولمبية في لوس أنجلوس عام 1932.

الأمريكيون من أصل أفريقي الحائزون على ميداليات

دافيد ألبريطون

قفز عالي, فضة

كورنيليوس جونسون

قفز عالي, ذهب

جايمس لوفال

400 متر, برونز

رالف ميتكالف

التتابع 100x4 متر, ذهب

100 متر, فضة

جيسي أوينس

100 متر, ذهب

200 متر, ذهب

قفز طويل, ذهب

التتابع 100x4 متر, ذهب

فريدريك بولارد جونيور

110 متر حواجز, برونز

ماثيو روبينزون

200 متر, فضة

أرشيبالد ويليامس

400 متر, ذهب

جيك ويلسون

ملاكمة بانتام, فضة

جون وودروف

800 متر, ذهب

التمييز العنصري

وبالنسبة لهؤلاء الرياضيين السود، أتاحت لهم دورة الألعاب الأولمبية فرصة خاصة. وفي ثلاثينات القرن العشرين، عانى السود من التمييز في معظم مجالات الحياة الأميركية. فقوانين "جيم كرو"- التي صاغها البيض لسلب قوة السود وفصلهم- منعت الأمريكيين من أصل إفريقي من العديد من فرص العمل ومن دخول الأماكن العامة مثل المطاعم والفنادق وغيرها من المنشآت. وقد عاش السود، خاصة في جنوب الولايات المتحدة، في خوف من أعمال العنف التي تحرض عليها دوافع عنصرية. تم إبعاد جيش الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية.

الألعاب الرياضية

في مجال الرياضة، فرص السود محدودة في كلٍ من الكليات والمستويات المهنية. انتقد الصحفيون السود أنصار المقاطعة الأولمبية، لأنهم يتحدثون كثيرًا عن التمييز ضد الرياضيين في الأراضي الأجنبية، ولكنهم لا يعالجون مشكلة التمييز ضد الرياضيين في الوطن. أشار الصحفيون أن جميع الرياضيين السود أتوا من جامعات شمالية معظم طلابها من البيض. ولقد برهن ذلك للعديد من الصحفيين السود على النقص في المعدات والمنشآت المخصصة للتدريب في كليات السود حيث كانت الأغلبية العظمى من الطلاب الأمريكيين ذوي الأصول الإفريقية تتلقى تعليمها في ثلاثينيات القرن العشرين.

استمرار التمييز

حصل الرياضيون الأمريكيون من أصل إفريقي الذين تنافسوا في دورة الألعاب الأولمبية 1936 في برلين على 14 ميدالية. وقد أبرز التمييز الاجتماعي والاقتصادي المستمر الذي واجهه الرياضيون السود الحائزون على الميداليات لدى عودتهم إلى الوطن المفارقة الساخرة لفوزهم الذي حققوه في ألمانيا العنصرية.