<p>المتهمون ومحاموهم في قاعة المحكمة العسكرية الدولية.</p>

محاكمات نورمبرج

بعد الحرب، تمت محاكمة بعض المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت أثناء الهولوكوست. واختيرت نومبرج بألمانيا، مكانا للمحاكمة التي تمت في عامي 1945 و1946. ترأس قضاة من القوات المتحالفة، بريطانيا العظمى وفرنسا والاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، جلسة لسماع اثنين وعشرين من مرتكبي الجرائم العظمى النازية.

فحكم بالإعدام على اثني عشر ناشطًا نازيا. واعترف أغلب المدعى عليهم بالجرائم الموجهة إليهم، على الرغم من ادعائهم أنهم يتبعون أوامر سلطات أعلى. أما الذين اشتركوا بشكل مباشر في القتل فحكم عليهم بأقسى الأحكام. وتلقى الأشخاص الآخرون ممن لعبوا أدوارًا رئيسية في الهولوكوست، بما في ذلك مسؤولي الدولة رفيعي المستوى ومديري المؤسسات التجارية الذين استخدموا نزلاء محتشد الاعتقال كعمال سخرة، عقوبات قصيرة بالسجن، أو نجوا من العقوبات تمامًا.

ولم تحضر السلطة العليا النازية، التي تعد أكثر الجهات مسؤولية عن ارتكاب الهولوكوست، هذه المحاكمات. وانتحر أدولف هتلر في الأيام الأخيرة من الحرب، وكذلك الحال بالنسبة للعديد من مساعديه المقربين. ولم يمثُل الكثير من المجرمين أمام القضاء. فقد هاجر العديد منهم للعيش خارج ألمانيا، ومنهم مئات وصلوا إلى الولايات المتحدة.

واستمرت إقامة محاكمات النازيين في ألمانيا والعديد من الدول الأخرى. وحدد سايمون ويسنثل، وهو قناص نازي، مكان أدولف إيشمان في الأرجنتين. ومثُل إيشمان، الذي ساعد على تخطيط وتنفيذ عمليات ترحيل لملايين من اليهود، أمام القضاء في إسرائيل. وتمت متابعة شهادات مئات الشهود، الذين كان أغلبهم من الناجين، في جميع أنحاء العالم. وتم الحكم بتجريم إيشمان وإعدامه في عام 1962.

تواريخ هامة

8 أغسطس عام 1945
إعلان ميثاق المحكمة العسكرية الدولية (IMT) في مؤتمر لندن

تتألف المحكمة العسكرية الدولية من قضاة من الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى وفرنسا والاتحاد السوفيتي. وتمت مقاضاة المسؤولين النازيين القياديين ومثولهم لمحاكمة في نومبرج بألمانيا بموجب البند رقم 6 من ميثاق المحكمة العسكرية الدولية عن الجرائم التالية: (1) التآمر لارتكاب التهم 2 و3 و4 المدرجة أدناه؛ (2) ارتكاب جرائم ضد السلام، وهي الاشتراك في تخطيط وشن حرب عدوانية بما ينتهك اتفاقيات دولية عديدة؛ (3) ارتكاب جرائم حرب، وهي انتهاكات للقواعد المتفق عليها دوليًا لشن الحرب؛ (4) ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، "بالتحديد، القتل والإبادة والاستعباد والترحيل والأفعال الأخرى غير الآدمية المُرتكبة ضد أي مدنين، قبل أو أثناء الحرب أو الاضطهاد على أساس سياسي أو عرقي أو ديني في تنفيذ أية جريمة داخل قضاء المحكمة العسكرية أو ما يتصل بها، سواءً كانت أو لم تكن ضمن انتهاك القانون المحلي للدولة التي تم ارتكابها فيها".

6 أكتوبر عام 1945
مسؤولون قياديون نازيون يحاكمون بتهم جرائم الحرب

وجه المدّعون الأربعة الرئيسيين في المحكمة العسكرية الدولية (IMT)، وهم روبرت إتش جاكسون (الولايات المتحدة)، وفرانسوا دي منثون (فرنسا)، ورومان إيه رودنكو (الاتحاد السوفيتي)، والسيد هارتلي شاوكروس (بريطانيا العظمى)، اتهامات ضد 24 مسؤولاً قياديًا نازيًا. وكان من بين الذين تمت محاكمتهم هيرمان جورنج (الذي اختير ليكون وريث هتلر)، ورودلف هس (نائب زعيم الحزب النازي)، ويواكيم فون ريبنتروب (وزير الخارجية) ويلهلم كيتل (رئيس القوات المسلحة)، وويلهلم فريك (وزير الداخلية)، وإرنست كالتنبرنر (رئيس قوات الأمن)، وهانز فرانك (الحاكم العام للأراضي البولندية المحتلة)، وكونستانتين فون نوراث (حاكم بوهيميا وموريفيا(، وإريش رايدر (رئيس البحرية)، وكارل دونيتز (خليفة رايدر)، وألفريد جودل (قائد القوات المسلحة)، وألفريد روزنبرج (وزير المناطق الشرقية المحتلة)، وبالدور فون شيراخ (رئيس منظمة شباب هتلر)، ويوليوس شترايخر (ناشر معاداة السامية النازية المتطرف)، وفريتز ساوكل (رئيس مناطق العمل بالسخرة)، وألبرت شبير (وزير التسليح)، وآرثر سيس إنكوارت (المفوض إلى الأراضي الهولندية المحتلة). وتم الحكم على مارتين بورمان (معاون هتلر) غيابيًا.

1 أكتوبر عام 1946
الحكم في نورمبرج

أعلنت المحكمة العسكرية الدولية حكمها. قضت المحكمة بالحكم بالإعدام على 12 مدعى عليه (هم: جورنج وريبنتروب وكايتل وكالتينبرونر وروزنبرج وفرانك وفريك وشترايخر وساوكل وجودل وسيس إنكوارت وبورمان). وحُكم على ثلاثة بالسجن مدى الحياة (هم: هيس ،ووزير الاقتصاد والثر فنك، ورايدر). وحُكم على أربعة بأحكام تتراوح ما بين 10 إلى 20 سنة (وهم: دونيتز وشيراخ وشبير ونوراث). وبرأت المحكمة ثلاثة من المدعى عليهم: هم: هيالمار شاخت (وزير الاقتصاد)، وفرانس فون بابن (السياسي الألماني الذي لعب دورًا هامًا في تعيين هتلر كمستشار)، وهانز فريتسيشز (رئيس الصحافة والإذاعة). وتم تنفيذ أحكام الإعدام في 16 من أكتوبر عام 1946، فيما عدا اثنين: فقد انتحر جورنج بعد فترة قصيرة من تحديد موعد تنفيذ حكم الإعدام، وظل بورمان مفقودًا. وتم شنق المدعى عليهم العشرة الآخرين، وإحراق جثثهم ووضع الرماد في نهر إيسر. وتمت إعادة مجرمي الحرب السبعة الكبار المحكوم عليهم بالسجن إلى سجن سبانداو في برلين.