View of the Wannsee villa. On January 20, 1942, the villa was the site of the Wannsee Conference, at which the decision to proceed with the "Final Solution to the Jewish Question" was announced.

مؤتمر فانسي و"الحل النهائي"

في 20 يناير عام 1942، تجمع 15 من كبار أعضاء الحزب النازي ومسؤولين من الحكومة الألمانية في فيلا بضاحية برلين في فانسي لمناقشة وتنسيق تنفيذ "الحل النهائي". حيث اجتمع كل من رينارد هيدرش وكبير مبعوثي هنرك هيملر وكبار مكتب الأمن الألماني الرئيسي من أجل مشاركة الأعضاء الرئيسيين في البيروقراطية الوزارية الألمانية، بما في ذلك وزارتي الخارجية والعدل اللتان تعتبر مشاركتهما ضرورية لتنفيذ إجراءات القتل.

و"الحل النهائي" هو الاسم الكودي الخاص بالنازيين لإبادة اليهود الأوروبيين بشكل مقصود ومدروس بعناية. لقد قرر مؤتمر فانسي إرسال الطريقة التي قرر بها هتلر حل "القضية اليهودية" عن طريق الاغتيال الجماعي المنظم إلى الوزارات والحكومات المعنية. ولم يدرس المدعوون إلى المؤتمر ما إذا كانت هذه الخطة سيتم تنفيذها أم لا؛ إلا أنهم قد ناقشوا مفهوم القرار الذي تم اتخاذه بالفعل.

خلال مؤتمر فانسي، كان معظم المشاركين مدركين أن النظام الاجتماعي القومي غرضه الأساسي هو الاغتيال الجماعي لليهود. وقد تعلم البعض من إجراءات Einsatzgruppen (وحدات القتل المتنقلة)، التي كانت تذبح عشرات الآلاف من اليهود في مناطق الاتحاد السوفيتي الخاضعة للاحتلال الألماني. بينما كان البعض الآخر مدركين لقتل اليهود "كحل محلي للقضية اليهودية" في صربيا. لم يقدم أي من المسؤولين في الاجتماع اعتراضًا على السياسة التي أعلنها هيدرش.

حيث أوضح هيدرش أن حوالي 11 مليون يهودي قد خضعوا في النهاية "للحل النهائي"، مع تطبيق قوانين نيورمبرج كأساس لتعريف هوية اليهود. وقد أعلن هيدرش أنه، "تحت الإشراف المناسب، يجب أخذ اليهود ... إلى الشرق"، "ويجب أن يعملوا في الأعمال المناسبة .. اليهود المعافون جسديًا، ويجب تفريقهم على أساس الجنس وأخذهم إلى تلك المناطق التي تذخر بالأعمال الشاقة لبناء الطرق، وسيتم فقد الكثير منهم بدون شك بفعل الاحتكاك الطبيعي. ويجب معاملة الباقي على قيد الحياة منهم .. بشكل لائق..." على الرغم من لطف التعبير الذي يبدو في بروتوكولات الاجتماع، إلا أن الغرض من مؤتمر فانسي كان واضحًا: وهو تنسيق سياسة للإبادة الجماعية لليهود في أوروبا.