فيجا مالنيك

فيجا مالنيك

Born: 1905

ليتوانيا

نشأت فيجا في كنف عائلة يهودية وعاشت مع زوجها جوزيف في كوفنو, مدينة بها مجتمع يهودي كبير يبلغ عددهم 38.000 يهودي. تقع كوفنو عند تقاطع نهرين ومع وجود شركة أوبرا ومتاجر أنيقة وملاهي ليلية فقد كان يطلق عليها اسم "باريس الصغيرة". كانت فيجا خبيرة تجميل وكان جوزيف حلاقًا وكانا يعملان سويًا في محل في وسط مدينة كوفنو.

1933 - 1939: كنت أمشي أنا وجوزيف يوميًا إلى المحل حيث كان بالقرب من المنزل. إنه لعمل شاق أن تصبحي خبيرة تجميل-- فقد كنت أمضي معظم اليوم واقفة على قدماي، وكانت تتورم أصابعي من المواد الكيماوية المؤلمة التي أستخدمها للتثبيت. وسيبدو كل هذا بلا فائدة إلا إذا تمكنت من مساعدة ابني آبي في الحصول على حياة أفضل وأن يصبح طبيبًا أو محاميًا. فهو ولد جيد. كان يعمل بجد في المدرسة ويساعدنا في المحل أحيانًا في تنظيف الأرض.

1940 - 1944: احتل النازيون كوفنو. أجبروا كل اليهود على ارتداء نجمة داود والانتقال إلى الحي اليهودي المطوق بالأسلاك الشائكة. كان الحراس يأخذون الناس بعيدًا كل يوم ولا يعيدوهم مرة أخرى. هذا الصباح-يوم خريف بارد ممطر--كان يجب على كل واحد تسليم نفسه لـ"Democracy Plaza" للتفتيش. يجب علينا الطاعة أو المخاطرة بقتلنا. إلى أين سيأخذوننا؟ وماذا سيحدث لنا؟ قمنا بالسير في الطرقات للوصول إلى Plaza وكان هناك بعض الضباب مع تساقط الثلج، كنت أنا وجوزيف وآبي وأمي العجوز التي تبلغ من العمر 66 عامًا وأختي ينتا.

وفي 28 أكتوبر 1941، قام حراس من ليتوانيا بقتل 10,000 يهودي بأوامر من النازيين. هربت "فيجا". وفي عام 1944، تم ترحيلها إلى محتشد أوشفيتيز حيث لقت مصرعها.