شهادة مصورة

تصف سلمى (وينبيرج) إنجل عملية الترحيل إلى سوبيبور

كانت سلمى الطفلة الصغرى من بين أربعة أطفال وُلدوا لوالدين يهوديين. عندما كانت في السابعة من عمرها، انتقلت هي وعائلتها إلى مدينة زوول حيث أدار والديها فندقًا صغيرًا. عندما غزا الألمان هولندا في عام 1940، قاموا بمصادرة الفندق. اضطرت الأسرة أن تقيم في حي فقير لليهود بالمدينة. اختبأت سلمى ولكن تمت خيانتها وأُرسلت إلى محتشد ويستربورك. في أبريل 1943 تم ترحيلها إلى سوبيبور حيث عملت في منطقة فرز الملابس. هناك، حاول السجناء اختلاس الطعام والأشياء ذات القيمة وإفساد الملابس حتى لا يستطيع الألمان استخدامها. قابلت سلمى خايم الذي تزوجته بعد ذلك وهو كان يساعد في التخطيط لانتفاضة السجناء. عندما بدأت الثورة، هرب السجناء واستخدموا بعض المال الذي أخذوه من الملابس لشراء مأوى لهم في حظيرة. ثم غادروا بولندا بعد الحرب بسبب الموجة العنيفة لمعاداة السامية وانتقلوا أولًا إلى هولندا عام 1945، ثم إلى إسرائيل عام 1951، وأخيرًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1957.

نسخة كاملة مكتوبة

ذهبنا إلى سوبيبور في ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ. ..كنا نوقف قطارًا في بعض الأحيان، وفي كل عربة شحن، كان يوجد نافذة صغيرة في الأعلى، وحاول الجميع النظر من خلالها، لذا عندما كانت تحين لك الفرصة للنظر من خلالها، كنت ترى أشخاصًا يقفون ويقومون بالإشارة لنا هكذا، واعتقدنا أنهم مجرد...معادون لليهود ويعرفون أننا يهود، ولكن لم يكن يخطر ببالنا أنهم يخبروننا أننا ذاهبون إلى الموت. وفي كل مرة يتوقف بها القطار، يبدأ الألمان في إطلاق النار أعلى القطار وكانت تحيطنا الكلاب، وكنا مذعورين للغاية فقد كان الأمر مروعًا بشدة، وكنا نتمنى..نحن الفتيات..وكنا نتمسك ببعضنا البعض بشدة وساعدنا بعضنا البعض حتى نكون في حالة جيدة إلى حد ما. وبعد ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، اعتقدنا أننا في روسيا، بدا الجميع فقراء للغاية، و..لم يكن عندنا فكرة أين كنا، ثم تقدمنا ورأينا لافتة كبيرة تحمل اسم سوبيبور، وعندما وصلنا، بدا كل شيء جميلاً... النوافذ الصغيرة والورود و...المنازل كانت ملونة بالأخضر والأحمر و..بدت جميلة للغاية وعندما فتحوا الأبواب..الأبواب الكبيرة التي كان علينا المرور من خلالها، بدأوا في الصراخ والضرب بالسيوط... وكان علينا الخروج...جميعنا، وكان هناك عربة نقل صغيرة..كان يستخدمها عمال مناجم الفحم...والتي يُمكن تحريكها سريعًا لإخراج الناس بسهولة، فيقومون بإلقاء الأشخاص العاجزين عن السير إلى هناك، وأيضًا الأطفال الذين تاهوا من والديهم، كان عليهم الدخول في هذه العربة ثم تذهب هذه العربة مباشرةً إلى غرفة الغاز.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.