الموسيقى

حلمي

العنوان الاصلى: ماين خوليم

الاداء الصوتى: دانيال كيمبين
كلمات الشاعر: موردخاي جيبيرتيج
الملحن: موردخاي جيبيرتيج/دانيال كيمبين

ولد الشاعر الشعبي وكاتب الأغنيات اليدي مورديكاي جبرتج في كراكوف عام 1877. وفي عام 1940، اضطر للهروب من كراكوف التي كانت تحتلها ألمانيا إلى لاجيونيكي المجاورة. وهناك في مايو عام 1941، كتب "حلمي"؛ والتي صور فيها أحلامه عن السلام والانتقام. وفي مارس عام 1942، اضطر جبرتج للانضمام إلى الحي اليهودي بكراكوف حيث قُتل في يونيو عام 1942.

لقد نلت الآن الحلم الجميل -
لا يزال بإمكاني الشعور ببهجة قلبي -
لقد أتى السلام! نعم لقد أتى السلام!
السلام يملأ العالم بأسره.

الناس يغنون في الشوارع،
والأطفال يرقصون والشيوخ أيضًا؛
والناس تجتمع في صفوف -
ويتغنون بالأخبار السعيدة.

لقد أتى السلام! نعم لقد أتى السلام!
,uE وعُوّض الأعداء بالأصدقاء؛
وغنى اليهود أكثر من غيرهم،
للاحتفال بأفضل يوم في حياتهم.

فالناس يعطفون على بعضهم،
كما لو كان المسيح قد أتى؛
وفجأة، أسمع صوت خشخشة السلاسل -
يا له من منظر مخيف!

حيث رأيت رجلاً في قفص مسلسل بالحديد،
ويرقد وهو عاري الجسد،
يشبه مخلوق غاضب ومتوحش،
وهو جوعان مثل ذئب الغابة.

فالرجال والنساء والأطفال أيضًا،
والمارة من كل الأعمار،
يعاملونه كجثة متعفنة -
ينظرون ويبصقون في القفص.

وبكل انفعال وبكل سعادة،
يبصقون مباشرة على وجهه؛
بينما كانت جماعة من الحشرات القارصة
تلتف حوله وتنتظر.

"ابصق عليه! ابصق عليه!" أسمع الصياح،
"لقد أفسد العالم بأسره!
واسمه الخالد مثل اسم قابيل -
هل سيكون اسمه ملعونًا بالدم!"

"ابصق عليه! ابصق عليه!" انشر في الشوارع،
زد من الصياح؛
وعندما يمر الجموع بقفصه،
كل منهم ينظر ويبصق بشدة.

لقد رأيت هذا المنظر في حلم؛
وأود تحقيقه قريبًا
هذا هو الحلم الجميل الذي حلمته
ويا ليته يصبح حقيقة.