<p>ترحيل النساء اليهوديات من غيتو وارسو. بولندا من 1942 إلى 1943.</p>

ضحايا الحقبة النازية: الأيديولوجية العنصرية النازية

الهولوكوست

المحرقة حدث مركزي في فهمنا للحضارة الغربية، والدولة الأمة، والمجتمع البيروقراطي الحديث، فضلا عن الطبيعة البشرية. وهي القتل الجماعي المتعمد لملايين المدنيين الأبرياء. ونظرًا للفكر العنصري الذي يرى اليهود على أنهم "حشرات طفيلية" لا تستحق سوى الإبادة، ارتكب النازيون الإبادة الجماعية بشكل لم يسبق له مثيل. دفعوا جميع يهود أوروبا إلى الدمار: المرضى والأصحاء، والأغنياء والفقراء، الأورثودوكس المتدينين ومعتنقي المسيحية، الكبار والصغار، بل والأطفال الرضع.

قُتِل حوالي اثنين من كل ثلاثة يهود يعيشون في أوروبا قبل الحرب في المحرقة. وعندما انتهت الحرب العالمية الثانية في عام 1945، 6 ملايين من اليهود الأوروبيين قُتلِوا؛ وأكثر من 1 مليون من الضحايا كانوا أطفالاً. هذه الإحصائية مضللة؛ لأن معظم الذين نجوا أقاموا في مناطق بأوروبا لم يحتلها الألمان خلال الحرب: المناطق الشرقية من الاتحاد السوفيتي وبريطانيا العظمى، وبلغاريا، ودول محايدة مثل إسبانيا، والبرتغال، وسويسرا، والسويد. كما نجا عشرات الآلاف وكان الألمان والمتعاونون معهم يتعقبون اليهود ويقتلونهم بلا هوادة في مناطق أوروبا التي سيطروا عليها.

لقد كتب الكثير عما حدث عهد المحرقة، وأين ومتى وكيف نفذ النازيون خططهم الإجرامية. للبدء في فهم الإجراءات التي اتخذها النازيون، على الفرد أولاً النظر وفهم الأسس النظرية التي أدت بهم لتصور تلك الخطط في المقام الأول. دراسة المبادئ الأيديولوجية النازية للسلالة يفُسِر جزئيًا هذا الالتزام بإبادة يهود أوروبا جسديًا بلا هوادة.

الأيديولوجية النازية للسلالة

أدولف هتلر- زعيم الحزب النازي- صاغ الأفكار التي تُعرف باسم الأيديولوجية النازية ووضعها. ظن نفسه مفكرًا عميقًا، اقتناعًا منه أنه وجد مفتاح فهم العالم المعقد غير العادي. وأعرب عن اعتقاده أن خصائص الشخص والمواقف والقدرات والسلوك تتحدد بتركيبته/تركيبتها العرقية، حسبما يُطلق عليه. في رأي هتلر، حملت جميع المجموعات أو الأعراق أو الشعوب (استخدم هتلر تلك المصطلحات بالتبادل) داخلها صفات تنتقل من جيل إلى جيل وغير قابلة للتغيُّر. ولا يمكن لأحد التغلب على الصفات الفطرية للسلالة. ويمكن تفسير جميع تاريخ البشرية من حيث الصراع العنصري.

استند هتلر والنازيون في صياغة أيديولوجيتهم العرقية إلى أفكار الداروينيين الاجتماعية الألمانية التي كانت أواخر القرن التاسع عشر. ويعتقد النازيون- كما الحال في أفكار الداروينيين الاجتماعية المعروضة عليهم- أنه يمكن تصنيف البشر مجتمعين باسم "اﻷجناس"؛ حيث يحمل كل جنس خصائص مميزة تنتقل وراثيًا منذ أول ظهور للبشر في عصور ما قبل التاريخ. وهذه الخصائص الموروثة المتعلقة ليس فقط بالمظهر الخارجي والهيكل الجسماني فحسب، ولكنها أيضًا تُشكل الحياة النفسية الداخلية وطرق التفكير وقدراتهم الإبداعية والتنظيمية والاستخبارات والذوق والتقدير للثقافة والقوة البدنية والبراعة العسكرية.

تبنى أيضًا النازيون مأخذ الداروينية الاجتماعية المعتمد على نظرية الارتقاء الداروينية فيما يتعلق "بالبقاء للأصلح." بالنسبة للنازيين، فإن بقاء السلالة اعتمد على قدرتها على الإنتاج والمضاعفة، وتراكم الأراضي لدعم وتغذية هذا التوسع السكاني، واليقظة في الحفاظ على الجينات، وبالتالي الحفاظ على الخصائص الفريدة "العرقية" التي تزودت بها "الطبيعة" للنجاح في الكفاح من أجل البقاء على قيد الحياة. ولأن كل جنس سعى إلى توسيع النطاق ونظرًا لأن المساحة الموجودة على الأرض محدودة، أدى الكفاح من أجل البقاء "بديهيًا" إلى الفتح القوي والمواجهة العسكرية. ولأن الحرب- وحتى الحرب المستمرة– كانت جزءًا من الطبيعة، وجزءًا من حالة الإنسان.

لتعريف الجنس، أضاف الداروينيون الاجتماعيون الأنماط- الإيجابية والسلبية، من مظهر وسلوك وثقافة المجموعة العرقية كما يزعمون أنها غير قابلة للتغيير ومتجذرة في الإرث البيولوجي وثابتة طوال الوقت ومحصنة ضد تغييرات البيئة أو التنمية الفكرية أو التنشئة الاجتماعية. بالنسبة للنازيين، فإن استيعاب أحد أفراد الجنس الواحد داخل ثقافة أخرى أو مجموعة عرقية مستحيل لأنه لا يمكن تغيير السمات الموروثة الأصلية: ولكنها يمكن أن تتحول فقط عبر ما يُسمى بخلط الأعراق.

الفئات المستهدفة

النازيون عرفوا اليهود على أنهم "سلالة" وفيما يتعلق بالديانة اليهودية باعتبارها غير ذات صلة، عزا النازيون مجموعة متنوعة من القوالب النمطية السلبية عن اليهود والسلوك "اليهودي" إلى التراث المتغير المحدد من الناحية البيولوجية الذي قاد "الجنس اليهودي"- مثل اﻷجناس الأخرى- للكفاح من أجل البقاء بالتوسع على حساب الأعراق الأخرى.

وفي الوقت الذي يُصنِّف فيه المفهوم الأيديولوجي النازي للأعراق اليهود على أنهم "أعداء" لهم الأولوية، استهدف المفهوم مجموعات أخرى للاضطهاد والسجن والإبادة، بما في ذلك طائفة الروما (الغجر) والأشخاص ذوو الإعاقة والبولنديون وأسرى الحرب السوفيتية والألمان المنحدرون من أصل إفريقي. كما حدد النازيون المعارضين السياسيين وشهود يهوه والمثليين وما يسمى بأسوسيالس كأعداء ومخاطر أمنية، إما لأنهم يعارضون بوعي النظام النازي أو لأن بعض جوانب سلوكهم لا تناسب التصورات النازية للمعايير الاجتماعية. سعى النازيون إلى التخلص من المستقلين المحليين وما يسمى بالتهديدات العنصرية عن طريق التطهير الذاتي الدائم للمجتمع الألماني.

اعتقد النازيون أن الأجناس الفوقية لم تمتلك الصواب فحسب، ولكنها ملتزمة بإخضاع وإبادة الأجناس الأدنى منها. اعتقد النازيون أن نضال الأعراق متماشٍ مع قانون الطبيعة. واتبع النازيون رؤية استراتيجية للجنس الألماني المسيطر الذي يحكم الشعوب الخاضعة، وخصوصًا السلاف وما يُطلق عليهم الآسيويين (المقصود بهم شعوب "آسيا الوسطى السوفيتية" والسكان المسلمين في منطقة القوقاز)، الذين يُحكم عليهم أنهم الأدنى بالفطرة. لأغراض الدعاية، وضع النازيون في أغلب الأحيان إطارًا لهذه الرؤية الاستراتيجية فيما يتعلق بالحملة الصليبية لإنقاذ الحضارة الغربية من هؤلاء البرابرة "الشرقيين" أو "الآسيويين" والزعماء اليهود والمنظمين.

المجموعة المحددة عرقيًا

وبالنسبة لهتلر والزعماء الآخرين للحركة النازية، تكمن القيمة العليا للإنسان ليس في شخصه، ولكن في عضويته ضمن جماعة محددة من الناحية العنصرية. وكان أقصى هدف لتلك الجماعة العنصرية هو ضمان بقائها. يتفق معظم الناس أن البشر لديهم غريزة البقاء، ولكن هتلر افترض أن الغريزة الجماعية للبقاء تتمحور حول الانتماء لجماعة أو شعب أو جنس (باستخدام هذه المصطلحات بالتبادل). وبالنسبة للنازيين، تنطوي دائمًا الغريزة الجماعية للبقاء على الحفاظ على نقاء "الجنس" والصراع مع "الأجناس" المنافسة على الإقليم.

الحفاظ على نقاء الجنس مهم، وفقًا لهتلر وغيره، لأن الاختلاط بالأعراق الأخرى يؤدي بمرور الوقت إلى إفساد وانحطاط الجنس ووصوله إلى مرحلة يفقد فيها خصائصه المميزة. وفي الواقع، يفقد القدرة على الدفاع بفعالية عن نفسه، وهكذا يصبح مصيره الانقراض. الإقليم أمر حيوي- أصر هتلر- لأنه يتطلب التوسع السكاني للجنس. ويعتقد هتلر- دون الحصول على أراضٍ جديدة لدعم التوسع السكاني- أن الأعراق ستواجه ركودًا في نهاية المطاف واختفاءً نهائيًا.

وافترض النازيون أيضًا فكرة التسلسل الهرمي النوعية للأجناس؛ إذ لم تكن جميع اﻷجناس متساوية. اعتقد هتلر أن الألمان أعضاء في مجموعة متفوقة من الأجناس يُطلق عليها "الآرية". فالجنس "الآري" الألماني مُنِح هبات وعطايا تفوق جميع الأجناس الأخرى، هذا ما أكده هتلر في ظل التفوق البيولوجي الذي منح الألمان حكم إمبراطورية واسعة عبر أوروبا الشرقية.

الجنس "الآري"

ولكن حذر هتلر أن الجنس "الآري" الألماني مهدد بالحل داخليًا وخارجيًا. فالتهديد الداخلي يكمن في التزاوج بين الألمان "الآريين" وأفراد من أجناس أدنى في طبيعتها: اليهود والغجر والأفارقة والسلافيين. وقيل إن نسل هذه الزيجات يعمل على تمييع خصائص التفوق الموجودة في الدم الألماني، مما يؤدي إلى ضعف الجنس في كفاحه ضد الأجناس الأخرى للبقاء.

الدولة الألمانية خلال فترة بين الحربين العالميتين زادت من ضعف الجنس "الآري" الألماني، وذلك من خلال التغاضي عن الإنجاب بين أفراد في نظر النازيين منحطين وراثيًا والتأثير الضار على النظافة الصحية للجنس ككل: الأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية والعقلية، والمجرمين بصورة اعتيادية أو مهنية، والأشخاص الذين يحترفون مزاولة "السلوك المنحرف" اجتماعيًا وفقًا لما يراه النازيون، بما في ذلك الأشخاص الذين لا مأوى لهم ، أو السيدات المنحلات أو الأفراد غير القادرين على الاحتفاظ بوظيفة أو مدمني المشروبات الكحولية، بين أمور أخرى.

أيضًا الجنس "الآري" الألماني مهدد بالحل لأن- وفقًا لهتلر- جمهورية فايمار فقدت التنافس على الأراضي والسكان وتركتها للأعراق السلافية والآسيوية "الأدنى". في هذه المنافسة، أصقل "الجنس اليهودي" أداته الاشتراكية التقليدية – الشيوعية السوفيتية – لحشد السلافيين غير القادرين خلاف ذلك وخداع الألمان ودفعهم إلى التفكير في الجهاز الصناعي للصراع الطبقي الذي يُبطل الغريزة الطبيعية للصراع العنصري. رأي هتلر أن عدم وجود مساحة معيشية قمعت معدل المواليد بين الألمان إلى مستويات منخفضة بشكلٍ خطير. ومما زاد الطين بلة، خسرت ألمانيا في الحرب العالمية الأولى، وقد اضطرت عبر "معاهدة فرساي" إلى التخلي عن آلاف الأميال من الأراضي القيمة وتركها إلى جيرانها.

وللبقاء على قيد الحياة، ادعى هتلر أن ألمانيا يجب أن تكسر حصار البلد المفروض من أعدائها وقهر مساحات شاسعة من الأراضي في الشرق من السلافيين. إن الاستيلاء على الشرق يُتيح لألمانيا المساحة المطلوبة لتوسيع سكانها إلى حدٍ كبير، في ظل الموارد اللازمة لإطعام السكان، ومع الوسائل الضرورية لتحقيق مصير بيولوجي كونها سلالة أساسية تحتل وضعًا مناسبًا للقوة على مستوى العالم.

القضاء على الأعداء العنصريين

صورة لكيتي فايشهيرتس قبل الحرب.أشار هتلر والحزب النازي إلى أعدائه العنصريين، بعبارات واضحة ولا لبس فيها. بالنسبة لهتلر والنازيين، كان اليهود عدوًا خطيرًا سواء داخل ألمانيا أو خارجها. فتركيبهم الجيني الذي يتسم ظاهريًا بالعنصرية والدونوية نتج عنه أنظمة استغلالية من الرأسمالية والشيوعية. وفي سعيهم للتوسع، فقد شجع اليهود على استخدام هذه النظم الحكومية ومنظمات الدولة، بما في ذلك الدساتير وإعلانات الحقوق المتساوية والسلام الدولي، لتقويض الوعي بالأجناس الفوقية— مثل الجنس الألماني– وإتاحة إمكانية تمييع الدم الفوقي من خلال الاستيعاب والتزاوج.

استعان اليهود بأدوات كانت تحت سيطرتهم أو خاضعة لتلاعبهم- وسائط الإعلام، والديمقراطية البرلمانية مع التأكيد على حقوق الأفراد والمنظمات الدولية المخصصة للمصالحة السلمية للصراعات الوطنية– لدفع توسعها بيولوجيًا تجاه القوى العالمية. إذا كانت ألمانيا لم تتحرك بحزم ضد اليهود في الداخل والخارج، ادعى هتلر أن الجحافل الآدمية- السلافيين غير المتحضرين والآسيويين الذين بإمكان اليهود حشدهم- من المتوقع أن تجتاح الجنس الألماني "الآري".

وبالنسبة لهتلر، فإن تدخل الحكومة للفصل بين اﻷجناس، وتعزيز استنساخ تلك الأجناس في ظل "أفضل" الخصائص، ومنع استنساخ تلك الأجناس في ظل خصائص أقل شأنًا، وإعداد لحروب التوسع التي تجعل ألمانيا متماشية مع غريزتها الطبيعية والمحددة من الناحية البيولوجية للبقاء. إضافة إلى ذلك، فإن هذا التدخل الحكومي عزز الوعي الطبقي "الطبيعي" بين الشعب الألماني، وهو الوعي الذي سعى اليهود إلى قمعه من خلال الديمقراطية البرلمانية والاتفاقات الدولية بشأن التعاون والصراع الطبقي. وبحكم تفوقهم العنصري، كان مع الألمان الحق والواجب- حسبما رأى هتلر- في الاستيلاء على الأراضي الواقعة في الشرق من السلافيين- "الآسيويين"- وساداتهم اليهود. وسعيًا إلى تحقيق هذه الأهداف، أصر هتلر أن يتبع الألمان غرائزهم الطبيعية. لهزيمة السلافيين والسيطرة الدائمة عليهم، كان على السادة الألمان إبادة فئات قيادية من المنطقة واليهود الذين كانوا "الجنس" الوحيد القادر على تنظيم الأجناس الأقل شأنًا من خلال مذهب الشيوعية البلشفية الوحشية، وهي الأيديولوجية "اليهودية" الثابتة من الناحية البيولوجية.

للقضاء على هذا المذهب الخبيث- الذي يُشكل تهديدًا على بقاء الألمان- على الفرد أن يتخلص من الشعب الذي كان بحكم طبيعته مجاهد. رأى هتلر أن تلك هي الطريقة المألوفة التي تجرى بها الأمور. في النهاية، برنامج هتلر للحرب والإبادة الجماعية مستمد مما رآه كمعادلة: الألمان "الآريون" متوقع منهم التوسع والهيمنة، وهي عملية تتطلب القضاء على جميع التهديدات العنصرية– خصوصًا اليهود – أو سيواجهون الانقراض.